السبت 6 ذو القعدة 1438

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




النذر عبادة لا تصرف إلا لله

الأحد 11 صفر 1424 - 13-4-2003

رقم الفتوى: 30603
التصنيف: الذبح والنذر لغير الله

 

[ قراءة: 5282 | طباعة: 269 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
أنا كنت في ضائقة ونذرت نذراً "وقلت نويت خروفاً" للست زينب علماً بأنني أسكن في بيروت ومقام سيدتنا زينب في سوريا. هل يمكن أن أفي بالنذر هنا في بيروت؟ أم وفاؤه في سوريا عند المقام؟
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن هذا النوع من النذر لا يجوز الوفاء به لأنه عمل مخالف لهدي النبي صلى الله عليه وسلم ومن البدع المحدثة.
وقد جاء في الصحيحين وغيرهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: من عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو رد.
والنذر عبادة لا يجوز أن تكون لغير الله تعالى، قال الله تعالى: قُلْ إِنَّ صَلاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ* لا شَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ [الأنعام:162-163].
وقد روى مسلم في صحيحه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: لعن الله من ذبح لغير الله.
وبناء على ما تقدم فإنه لا يجوز لك أن تنذر للأضرحة ولا لغيرها بقصد التقرب والعبادة، وعليك أن تكثر من أعمال الخير وتتصدق على الفقراء والمساكين، نسأل الله لنا ولك التوفيق، ونحيلك إلى الفتوى رقم: 18525 لمزيد من الفائدة والتفصيل.
والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة