السبت 2 محرم 1436

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




دعاء السوق وفضله

الإثنين 19 صفر 1424 - 21-4-2003

رقم الفتوى: 30927
التصنيف: فضل الذكر والدعاء

 

[ قراءة: 35746 | طباعة: 226 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
فضيلة الشيخ قرأت في كتاب الدعاء المستجاب أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (من دخل السوق فقال: لا اله الا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد يحيى ويميت وهو حي لا يموت بيده الخير وهو على كل شيء قدير. كتب الله له ألف ألف حسنة ومحا عنه ألف ألف سيئة ورفع له ألف ألف درجة و بنى له بيتا في الجنة) رواه أحمد والترمذي والحاكم وابن ماجه عن ابن عمر رضي الله عنهما.
سؤالي ما مدي صحة هذا الحديث؟ وما معنى ألف ألف هل هو 1000000مليون؟ وهل معني أن من قال الجملة الوارد ذكرها يكتب الله له مليون حسنة ويمحي عنه مليون سيئة ويرفع درجته مليون درجة فما أفضل هذه الجملة؟ وما معنى السوق هل هو مكان العمل أم مثل الأسواق يعني: السوبر ماركت ومحلات الألبسة والعطور وغيرها من الأسواق المعروفة لدينا؟
و جزاكم الله كل خير.
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فقد سبق الجواب عن حديث دعاء دخول السوق مع بيان درجته، والمقصود بالسوق في الحديث، وذلك في الفتوى رقم: 25814.
وقوله في الحديث: "ألف ألف" مقصود بها ما يطلق عليه اليوم: المليون، وهو عدد ما يكتب لقائله من حسنات، وعدد ما يمحى عنه من سيئات، وعدد ما يرفع به من الدرجات، وذلك كله دالٌّ على عِظَم هذا الدعاء وكبير فضله، فحريٌّ بالمسلم الحرص عليه.
والله أعلم.


مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة