الثلاثاء 22 ذو القعدة 1435

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




معنى علم النحو والصرف وفائدتهما وبعض كتبهما

الثلاثاء 3 ربيع الآخر 1424 - 3-6-2003

رقم الفتوى: 33076
التصنيف: فنون الأدب

 

[ قراءة: 13811 | طباعة: 221 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

ما الفرق بين علم النحو وعلم الصرف وما فائدة كل منهما بالنسبة للشريعة الإسلامية؟ وما هي أهم الكتب التي يمكن الرجوع إليها في كلا العلمين؟

 وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة و السلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: ف الفرق بين النحو والصرف أن: ع لم النحو يبحث في أحوال أواخر الكلمات من حيث الإعراب والبناء، ولا يبحث في ما يتعل ق بنفس الكلمة واشتقاقها. أ ما علم الصرف، فيبحث في نفس الكلمة واشتقاقها وتصريفها ولا تعلق له بأواخر الكلمات. أ ما فائدتهما فتكمن في شيئين: ا لأول: استقامة اللسان في الحديث والقراءة. و الثاني: الفهم الصحيح لكتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم وكلام الناس، فكم من أمر اختلف حكمه ومعناه نتيجة لاختلاف حكمه في النحو أو الصرف. و أما عن الكتب التي يمكن الرجوع إليها في هذين العلمين فكثيرة جداً، ولكن لا بأس بذك ر بعض الكتب المختصرة في ذلك: ف في النحو: الأجرومية مع شرح التحفة، وملحة الإعراب، وقَطْرُ الندى، وشرح ابن عقيل ع لى ألفية ابن مالك. و في الصرف: شرح ابن عقيل على الألفية، وشذا العَرْف في فن الصرف، ولامية الأفعال مع شرحها لابن مالك. والله أعلم.


مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة