الجمعة 26 صفر 1436

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




والدا النبي صلى الله عليه وسلم لم ينجوا من النار

الثلاثاء 2 ربيع الآخر 1424 - 3-6-2003

رقم الفتوى: 33117
التصنيف: النسب الطاهر ، والأسرة النبوية

 

[ قراءة: 27431 | طباعة: 390 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

هل صحيح أن السيدة آمنة بنت وهب وجد الرسول عبد المطلب وعمه أبا طالب وأباه عبد المطلب في النار لأنهم ماتوا على غير دين التوحيد؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فقد دلت السنة الصحيحة على أن أب ا طالب عم النبي صلى الله عليه وسلم من أهل النار والعياذ بالله تعالى، وذلك لأنه مات على الكفر، روى البخاري من حديث العباس بن عبد المطلب أنه قال: قلت للنبي صلى الله عليه وسلم: ما أغنيت عن عمكِ فإنه كان يحوطك وي غضب لك، قال: هو في ضحضاح من نار، ولولا أنا لكان في الدرك الإسفل من النار. ، وانظر الفتوى رقم: 8306 وظاهر الأحاديث يُدل على أن آمنة بنت وهب أم النبي صلى الله عليه وسلم من أهل النار كذلك، ففي صحيح مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: استأذنت ربي أن أستغفر لأمي فلم يأذن لي، واستأذنته أزور قبرها فأذن لي. والحديث رواه كذلك النسائي وأبو داود. قال صاحب عون المعبود في شرحه لهذا الحديث قوله فلم يأذن لي: قال لأنها كانت كافرة، والاستغفار للكافرين لا يجوز. انتهى. وقد جاء التصريح بأنها من أهل النار في ما رواه أحمد وصححه الألباني في ظلال الجنة عن أبي رزين قال: قلت يا رسول الله أين أمي، قال: أمك في النار، قال: قلت: فأين من مضى من أهلك، قال: أما ترضى أن تكون أمك مع أمي في النار. قال في عون المعبود: وقد بسط الك لام في عدم نجاة الوالدين العلامة إبراهيم الحلبي في رسالة مستقلة، والعلامة القارئ في شرح الفقه الأكبر ويشهد لصحة هذا الحديث ُ الصحيحُ وهو: إن أبي وأباك في النار. انتهى. ومن أهل العلم من قال إن الله تعالى أحيا أبوي النبي صلى الله عل يه وسلم له حتى آمنا به، كما نقل هذا الرملي عن القرطبي، وانظر الفتوى رقم: 1041 أما عبد المطلب فقد ورد ب شأنه حديث رواه أحمد والنسائي عن عبد الله بن عمر قال: بي نما نحن نسير مع رسول الله صلى الله عليه وسلم إذ بصر بامرأة لا تظن أنه عرفها، فلم ا توسط الطريق وقف حتى انتهت إليه، فإذا فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم، ق ال لها: ما أخرجك من بيتك يا فاطمة، قالت: أتيت أهل هذا الميت فترحمت إليهم وعزيتهم بميتهم، قال: لعلك بلغت معهم الكدى، قالت: معاذ الله أن أكون بلغتها وقد سمعتك تذك ر في ذلك ما تذكر، فقال لها: لو بلغتها معهم ما رأيت الجنة حتى يراها جد أبيك. وقد ضعف الحديث الألباني والأرناؤوط. وقد ذهب كثير من أهل العلم إلى أن الحديث على غير ظاهره وأنه مؤو ّل، قال السيوطي في شرحه للحديث: وأهل السنة يؤِّولون ما ورد في الحديث في أهل الكبائر أ نهم لا يدخلون الجنة، والمراد لا يدخلونها مع السابقين الذين يدخلونها أولاً بغير ع ذاب، إلى أن قال: ويكون معنى الحديث لم تر الجنة حتى يأتي اليوم الذي يراها فيه جد أبيك فترينها حينئذ، فتكون رؤيتك متأخرة عن روية غيرك من السابقين لها، هذا مدلول ا لحديث، لا دلالة له على قواعد أهل السنة غير ذلك، والذي سمعته من شيخنا المناويوقد سئل عن عبد المطلب فقال: هو من أهل الفترة الذين لم تبلغ لهم الدعوة وحكمهم في المذهب معروف.^^ ويرى ابن كثير أن الحديث على ظاهره، وحكم بالنار لعبد المطلب، قال في البداية بعد أن ساق الحديث المذكور: وإخباره صلى ا لله عليه وسلم عن أبويه وجده عبد المطلب بأن هم من أهل النار لا ينافي الحديث الوارد عنه من عدة طرق متعددة أن أهل الفترة والأط فال والمجانين والصم يمتحنون في العرصات يوم القيامة. انتهى. ولعل ما ذهب إليه المناوي في اعتبار عبد المطلب من أهل الفترة أصح لأ ن الحديث الوارد بشأن أنه من أهل النار ضعيف لا يحتج به. والله أعلم.

فتاوى ذات صلة

عدد الزوار
الفتوى