الجمعة 25 جمادي الآخر 1435

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




تفسير قوله تعالى "قالوا يا ويلنا من بعثنا من مرقدنا"

الأحد 22 ربيع الآخر 1424 - 22-6-2003

رقم الفتوى: 33587
التصنيف: مختارات من تفسير الآيات

    

[ قراءة: 6224 | طباعة: 110 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
الآية رقم(52) بسم الله الرحمن الرحيم "قالوا يويلنا من بعثنا من مرقدنا* هذا ما وعد الرحمن وصدق المرسلون" صدق الله العظيم كلنا نعلم أنه يوجد حساب فى القبر، ولكن من خلال هذه الآية أفهم أن من قالوا هذه الكلمات لم يسألوا من وقت مماتهم حتى النفخ فى الصور، فكيف هذا أرجو تفسير هذا؟ ولسيادتكم جزيل الشكر.
الإجابــة
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فنورد لك أخي الكريم من كلام الإمام الحافظ ابن كثير ما يزول به الإشكال، قال رحمه الله: قوله تعالى: قَالُوا يَا وَيْلَنَا مَنْ بَعَثَنَا مِنْ مَرْقَدِنَا يعنون قبورهم التي كانوا يعتقدون في الدار الدنيا أنهم لا يبعثون منها، فلما عاينوا ما كذبوا به في محشرهم قالوا يا ويلنا من بعثنا من مرقدنا، وهذا لا ينافي عذابهم في قبورهم، لأنه بالنسبة إلى ما بعده في الشدة كالرقاد، قال أبي بن كعب رضي الله عنه ومجاهد والحسن وقتادة ينامون نومة قبل البعث، قال قتادة: وذلك بين النفختين، فلذلك يقولون من بعثنا من مرقدنا فإذا قالوا ذلك أجابهم المؤمنون -قاله غير واحد من السلف-: هذا ما وعد الرحمن وصدق المرسلون، وقال الحسن: إنما يجيبهم بذلك الملائكة، ولا منافاة إذ الجمع ممكن، والله سبحانه وتعالى أعلم. انتهى.
وبهذا يتبين أنه لا تعارض بين هذه الآية وبين النصوص الكثيرة المتواترة المثبتة لعذاب القبر.
والله أعلم.

فتاوى ذات صلة

عدد الزوار
الفتوى

مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة