السبت 1 صفر 1439

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




انتقاد العلماء بين المصلحة والتشفي

الإثنين 1 جمادى الأولى 1424 - 30-6-2003

رقم الفتوى: 33943
التصنيف: فضائل العلم والعلماء

 

[ قراءة: 18262 | طباعة: 464 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
هل يجوز لي أن أنتقد فتوى العلماء الذين يظهرون في الفضائيات والذين هم على غير منهج السلف، وأحذر أصدقائي منهم ونتدارس ما أفتو به، وبمعنى أصح نبين تمييعه ومخالفته أم أن هذا من الغيبة المحرمة أفيدونا جزاكم الله خيرا؟
الإجابــة
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فلا شك أن منزلة العلماء في الإسلام عظيمة، فهم ورثة الأنبياء، وحملة الدين للناس، وهم الذين استشهدهم الله تعالى على وحدانيته، وقرن شهادتهم بشهادته وشهادة ملائكته، فقال تعالى ( شهد الله أنه لا إله إلا هو والملائكة وأولو العلم قائماً بالقسط لا إله إلا هو العزيز الحكيم ) .
فإذا كان انتقاد العلماء وفتاواهم بقصد تجريحهم والتشهير بهم والنقص من قدرهم والنيل من أعراضهم وتتبع أخطائهم وعثراتهم، فإن هذا لا يجوز لمسلم أن يفعله بأخيه المسلم من عامة المسلمين، ويكون التحريم في حق العلماء أشد وأعظم، فقد روى الإمام أحمد وأصحاب السنن عن ابن عمر -رضي الله عنهما- أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: " يا معشر من آمن بلسانه ولم يدخل الإيمان قلبه: لا تغتابوا المسلمين ولا تتبعوا عوراتهم، فإنه من يتبع عورة أخيه يتبع الله عورته حتى يفضحه في بيته " وقال ابن عساكر: إن لحوم العلماء مسمومة، وسنة الله في هتك أستار منتقصيهم معلومة، فمن أطلق لسانه في العلماء بالانتقاص والثلب، ابتلاه الله عز وجل قبل موته بموت القلب .
أما إذا كان ذلك بقصد المصلحة وبيان الخطإ بصورة محترمة، فلا مانع منه بل إن ذلك مطلوب شرعاً، فعلى من علم شيئاً من دين الله أن يبينه للناس، وإذا سمع أن أحد العلماء أخطأ فعليه أن يبين خطأه بحكمة واحترام مصحوب بالدليل الشرعي وأقوال العلماء فيه.
ومن هذا القبيل كان السلف الصالح يرد بعضهم على بعض باحترام وكذلك الأئمة الكبار، وكان علماء الحديث يبينون خطأ هذا الراوي وصحة رواية الآخر، وراجع الجواب رقم 4402
والله أعلم.
الفتوى التالية الفتوى السابقة