الثلاثاء 3 ربيع الأول 1439

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




الجهل بالحكم يرفع الإثم

الخميس 9 ربيع الأول 1438 - 8-12-2016

رقم الفتوى: 341329
التصنيف: الكهانة والعرافة

 

[ قراءة: 1828 | طباعة: 30 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
قرأت أن هذه الأمور المنتشرة في المنتديات التي تكون عبارة عن: إذا كان لونك المفضل كذا فأنت كذا، أو حيوانك المفضل كذا فأنت كذا، وجميع الأمور المشابهة تعتبر في حكم العرافة، لكنني كنت أجهل أنها من العرافة، وكنت أقرؤها وأصدقها، وقد عرفت حكمها قبل فترة قصيرة فقط، وأنا نادم جداً على فعلي، فهل أنا معذور بجهلي؟ وما حكم تصديق الدراسات التي تقول إن من يكتبون بسرعة أو يمشون بسرعة دليل على الذكاء، وغيرها من الدراسات مثل من لون عينه كذا فهو كذا، أو يضعون موقفا مع احتمالات ويقولون إذا اخترت كذا فأنت كذا؟ وهل حكمها مثل حكم العرافة؟ حيث تأتيني الوساوس إذا قلت لا أعلم حكم الدراسات، فهل عندما أقول لا أعلم تبرأ ذمتي، مع أنني لا أصدق هذه الدراسات احتياطاً؟ وهل فعلي صحيح؟.
الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإن ما ذكرته يندرج تحت ما يعرف بتحليل الشخصيات، وقد سبق أن بينا أن منه ما هو ضرب من الكهانة، ومنه ما دون ذلك مما هو جهل، وعبث، وتخرص، ومنه ما هو علم صحيح ـ وهذا النوع وحده هو السائغ من أنواع تحليل الشخصيات ـ وانظر في هذا الفتويين رقم: 301123 ، ورقم: 262510.

وعلى كل حال، فمادمت جاهلا بالحكم فلا إثم عليك ـ إن شاء الله ـ فإن الجهل بالحكم الشرعي من موانع التكليف في الجملة، قال ابن عثيمين: للتكليف موانع، منها: الجهل والنسيان والإكراه، لقول النبي صلّى الله عليه وسلّم: إن الله تجاوز عن أمتي الخطأ والنسيان وما استكرهوا عليه ـ رواه ابن ماجه والبيهقي، وله شواهد من الكتاب والسنة تدل على صحته، فالجهل: عدم العلم، فمتى فعل المكلف محرماً جاهلاً بتحريمه، فلا شيء عليه. اهـ.

وراجع لمزيد بيان حول العذر بالجهل الفتوى رقم: 75673.

والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة