الجمعة 6 ربيع الأول 1439

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




تناول الطعام في المطاعم المختلطة... رؤية شرعية أخلاقية

الخميس 16 ربيع الأول 1438 - 15-12-2016

رقم الفتوى: 341806
التصنيف: أحكام النظر والاختلاط

 

[ قراءة: 1785 | طباعة: 32 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
ما حكم تناول الطعام وحدي، أو مع أصدقائي، أو عائلتي في المطاعم المختلطة؟ وإذا كان قولكم بالجواز، فأرجو توضيح الفرق بينه، وبين الاختلاط الذي تبيحونه للضرورة الشديدة، لأنَّ هذا الموضوع يشكل عَلَي كثيرًا فهمه.
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فيجوز لك دخول المطاعم مع أصدقائك أو عائلتك، إذا اجتنبت ما فيها من المنكرات وحافظت على ضوابط الشرع، ومجرد وجود المنكرات في هذه الأماكن ليس مانعا من دخولها، فالذي يظهر لنا من كلام أهل العلم، أنّ دخول هذه الأماكن في هذه الحال مكروه كراهة تنزيهية وليس محرماً، قال القرطبي رحمه الله: ففي هذه الأحاديث ما يدل على كراهة دخول الأسواق، لا سيما في هذه الأزمان التي يخالط فيها الرجال النسوان، وهكذا قال علماؤنا لما كثر الباطل في الأسواق وظهرت فيها المناكر: كره دخولها لأرباب الفضل والمقتدَى بهم في الدين تنزيها لهم عن البقاع التي يُعصَى الله فيها.

وراجع جوابنا على سؤالك السابق برقم: 341548.

والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة

مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة