الأربعاء 28 محرم 1439

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




حكم تصوير المخطوبة دون علمها لتكرار النظر إليها

الأحد 30 جمادى الأولى 1438 - 26-2-2017

رقم الفتوى: 346945
التصنيف: أحكام النظر والاختلاط

 

[ قراءة: 1473 | طباعة: 21 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
قمت بزيارة لفتاة وأسرتها لأراها الرؤية الشرعية، فقمت بتصويرها بهاتفي دون علمها لأكرر النظر إليها بهدف أخذ القرار في خطبتها، لأن ذاكرتي البصرية ضعيفة، ولا أتذكر ملامح الأشخاص، ثم حذفت الصورة بعد ذلك، فهل هذا التصوير محرم، لأنه بدون إذن؟ أم يندرج تحت جواز النظر وتكراره دون إذن الأهل لتحقيق المنفعة، وهي الزواج؟ مع العلم أنها منتقبة.
الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإننا لم نجد كلاما لأهل العلم بخصوص هذه الحالة المسؤول عنها، وقد جاءت الرخصة من الشرع بالنظر إلى المرأة عند الحاجة إلى خطبتها، وذكر الفقهاء أنه لا بأس بتكرار النظر إن لم يتحقق المقصود بالمرة الواحدة، وراجع الفتويين رقم: 2729، ورقم: 67351.

فإن كنت بحاجة إلى النظر إليها مرة أخرى لتتبين حالها وهيئتها كان بإمكانك أن تطلب ذلك، وأما الإقدام على تصويرها خفية فنرى أن الأولى اجتنابه لعدة اعتبارات، ومن ذلك أن التصوير الفوتغرافي لذوات الأرواح في حكمه خلاف كبير والقول بمنعه محل اعتبار، ولأن الأمر أعظم فيما يتعلق بتصوير النساء، هذا بالإضافة إلى ما ذكرناه سابقا من أننا لم نجد من العلماء من أجاز الحالة المذكورة، ولمزيد الفائدة راجع الفتويين رقم: 10888، ورقم: 52660.

والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة

مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة