الأحد 28 صفر 1436

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




صلاة الاستغفار

السبت 27 ربيع الآخر 1424 - 28-6-2003

رقم الفتوى: 34728
التصنيف: صلاة التوبة

 

[ قراءة: 28544 | طباعة: 201 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
وكيف تصلى صلاة الاستغفار؟
الإجابــة
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فلعل السائل الكريم يقصد ما رواه أحمد وأصحاب السنن عن علي رضي الله عنه قال: كنت رجلاً إذا سمعت من رسول الله صلى الله عليه وسلم حديثًا نفعني الله منه بما شاء أن ينفعني، وإذا حدثني أحد من أصحابه استحلفته، فإذا حلف لي صدقته. قال: وحدثني أبو بكر وصدق أبو بكر رضي الله عنه. قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ما من عبدٍ يُذنب ذنبًا فيحسن الطهور، ثم يقوم فيصلي ركعتين، ثم يستغفر الله، إلا غفر الله له. ثم قرأ هذه الآية: وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُوا اللَّهَ فَاسْتَغْفَرُوا لِذُنُوبِهِمْ وَمَنْ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلَّا اللَّهُ وَلَمْ يُصِرُّوا عَلَى مَا فَعَلُوا وَهُمْ يَعْلَمُونَ[آل عمران:135]. فهذه الصلاة كيفيتها كبقية النوافل.
وأما إذا كان قصد السائل الكريم السؤال عن كيفية صلاة التسابيح فقد سبقت الإجابة عنها في الفتوى رقم:
2501.
والله أعلم.