الخميس 25 ذو القعدة 1438

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




أحكام رطوبة الفرج وواجب الموسوسة تجاهها

الأحد 21 جمادى الآخر 1438 - 19-3-2017

رقم الفتوى: 348595
التصنيف: الخارج من السبيلين

 

[ قراءة: 2344 | طباعة: 8 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
صليت بالأمس صلاة المغرب مرتين، بعد أن تمت، مع العلم أني أعدت الصلاة والوضوء أكثر من مرة قبل أن أتمها، بسبب الرطوبة القليلة التي لا تظهر إلا بالمسح بالأصبع. وعندما أعدتها للمرة الثالثة، وقبل أذان العشاء، توضأت في الغرفة بماء شرب حتى لا تردعني أمي عن فعل ذلك. وعند الوضوء شعرت بخروج فقاعات هواء من الفرج، ولم أعر ذلك اهتماماً بسبب التعب من الإعادة، وصليت بناء على أن الموسوس يأخذ أيسر الأقوال حتى يشفى. السؤال: هل صلاتي ووضوئي صحيحان؟ السؤال الثاني: عند الوضوء تسرب من المغسلة ماء رائحته كريهة مثل (البيارة) وأصاب ملابسي، فبدلت ثيابي الخارجية، وأيضا الداخلية؛ لأن الماء أصابها عندما فسخت الثوب، وأصاب فخذي، فأخذت ماء في كفي ومسحت به فخدي، ولبست اللبس الجديد، وفخذي مبلل، وأشك أنه لم ينظف جيداً. هل يجزئ ما فعلته لأجل الطهارة؟
الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:             

  فقد تبين لنا من خلال أسئلة سابقة، أن لديك بعض الوساوس في شأن رطوبة الفرج, وننصحك بالإعراض عنها, وعدم الالتفات إليها؛ فإن ذلك علاج نافع لها، وراجعي للفائدة، الفتوى رقم: 3086.
وهذه الإفرازات المسؤول عنها، -والمعروفة عند العلماء برطوبات الفرج- طاهرة، فلا يوجب خروجها استنجاء على الراجح، لكنها ناقضة للوضوء، وانظري الفتوى رقم: 110928.

 ولا ينتقض الوضوء إلا إذا خرجت هذه الرطوبات إلى ظاهر الفرج، -وهو ما يظهر من المرأة عند قعودها لحاجتها- أما ما كان داخل الفرج فلا ينتقض الوضوء به، وانظري الفتوى رقم: 153715.

 وعند الشك في خروج الرطوبة، فلا يجب التفتيش والنظر هل خرجت أو لا؟ فإن الأصل عدم خروج شيء، وهذا اليقين لا يزول بمجرد الشك، وانظري الفتوى رقم: 173685.

 وبما ذكرناه، يتبين لك أنه لا يجب عليك الاستنجاء من هذه الرطوبات، ولا البحث ولا التفتيش عنها, وأنها لا تنقض الوضوء إذا كانت داخل الفرج, وأن إعادتك للوضوء, وصلاة المغرب أكثر من مرة، غير مشروع, بل هو من تأثير الوسوسة التي تعانين منها.

 كما أن الوضوء لا ينتقض بمجرد الإحساس بفقاعات, بل لا بد من اليقين بخروج ريح؛ لأن الأصل صحة الوضوء, فلا يبطل إلا بيقين. وراجعي المزيد في الفتوى رقم: 284365.

وبخصوص السؤال الثاني: فإن الماء النازل على ملا بسك، محمول على الأصل, وهو الطهارة, ولا يعتبر نجسا بمجرد تغير رائحته، وبالتالي، فلا يلزمك ما قمت به من غسل ملابسك, وبعض جسدك, فهذا من قبيل الوسوسة أيضا, وراجعي المزيد في الفتوى رقم: 152527

والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة

مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة