الخميس 5 ربيع الأول 1439

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




حكم الاستشفاء بما لا يعرف نفعه بالشرع والتجربة المبنية على الأسباب الظاهرة

الأربعاء 30 رجب 1438 - 26-4-2017

رقم الفتوى: 351400
التصنيف: الكهانة والعرافة

 

[ قراءة: 1610 | طباعة: 16 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
يوجد شخص يسمي نفسه الراقي على قناة باليوتوب ويدعي معالجة الناس بالقرآن, لكنه يطلب أمورا أقل ما يقال عنها إنها شعوذة, بحيث يعلنون المقاطع كالتالي: العمل العجيب لزواج البائر بالقماش والطين والملح سريع للزواج حتى لعمر 50 عاما، وسر هذه الكلمات لو كتبت بالزعفران لجلب الرزق وتوسيع التجارة..... وأخطر سحر بالسكر: شاهد ماذا يفعل السكر عندما تقرأ عليه سورة يس آية 72، وتسريع زواج البنت البائر بالرمال في أقل من 10 أيام حتى عمر من تتعدى 45عاما، وأقوى عمل الخنفساء والغربال لطاعة الزوج لزوجتة وجلب الحبيب وإصلاح جميع الأمور، وعندما علقت على المواضيع وقلت لم يعلمنا الرسول صلى الله عليه وسلم الرقية هكذا، واستعماله للقرآن هكذا غير جائز, بدأ الناس بالتهجم علي بأنني أتهمه وهو مجرد راق يستعمل القرآن للعلاج، فوعدتهم بأنني سأستفتي وآتيهم بفتوى حجة عليه وعليهم. وجزاكم الله خيرا وأرجو الدعاء لي بالشفاء.
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فنسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيك وجميع مرضى المسلمين، وأما ما ذكرته من حال هذا الرجل، فإن كان صحيحا، فهذه شعوذة وأعمال سحرة، وإن تبرأ صاحبها من السحرة والكهنة والمشعوذين، والقاعدة في هذه الأمور أن ما لا يعرف نفعه بالشرع ولا بالتجربة المبنية على الأسباب الظاهرة؛ كتأثير بعض الأدوية في علاج بعض أمراض البدن  فلا يجوز اعتقاد نفعه ولا استعماله، ولا تصديق المشعوذين في ذلك، ولا العمل بتوجيهاتهم، بل ولا يجوز الذهاب إليهم قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله في القول المفيد: طريق العلم بأن الشيء سبب، إما عن طريق الشرع، وذلك كالعسل: فيه شفاء للناس {النحل: 69} وكقراءة القرآن فيها شفاء للناس، قال الله تعالى: وننزل من القرآن ما هو شفاء ورحمة للمؤمنين {الإسراء: 82} وإما عن طريق القدر، كما إذا جربنا هذا الشيء فوجدناه نافعا في هذا الألم أو المرض، ولكن لا بد أن يكون أثره ظاهرا مباشرا، كما لو اكتوى بالنار فبرئ بذلك مثلا، فهذا سبب ظاهر بين، وإنما قلنا هذا لئلا يقول قائل: أنا جربت هذا وانتفعت به، وهو لم يكن مباشرا، كالحلقة، فقد يلبسها إنسان وهو يعتقد أنها نافعة، فينتفع، لأن للانفعال النفسي للشيء أثرا بينا، فقد يقرأ إنسان على مريض فلا يرتاح له، ثم يأتي آخر يعتقد أن قراءته نافعة، فيقرأ عليه الآية نفسها فيرتاح له ويشعر بخفة الألم، كذلك الذين يلبسون الحلق ويربطون الخيوط، قد يحسون بخفة الألم أو اندفاعه أو ارتفاعه بناء على اعتقادهم نفعها، وخفة الألم لمن اعتقد نفع تلك الحلقة مجرد شعور نفسي، والشعور النفسي ليس طريقا شرعيا لإثبات الأسباب، كما أن الإلهام ليس طريقا للتشريع.

فنحذر من السماع لهذا الرجل ومن سؤاله وتصديقه، فضلا عن العلاج عنده، وللفائدة يرجى مراجعة الفتاوى التالية أرقامها: 110040، 145245، 270895.
 والله أعلم.

الفتوى التالية