السبت 9 محرم 1436

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




عمل المرأة في بلدها هو الحل

الإثنين 22 جمادي الأولى 1424 - 21-7-2003

رقم الفتوى: 35289
التصنيف: الولاء والبراء

 

[ قراءة: 1029 | طباعة: 105 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
أنا فتاة كنت أدرس في الخارج، ووجدت فرصة عمل هناك، وأنا متغربة عن بلدي، والدي توفي، وأريد أن آتي بوالدتي لكي تعيش معي، إخوتي متزوجون ويصرفون على أنفسهم وأولادهم وفي مشاكلهم،، ماذا أفعل؟ لأنني أعمل وأتكفل بمصروفات نفسي ووالدتي، هل أرجع إلى بلدي؟ علماً بأنه لا يوجد من يصرف علي، وقد تقدم لخطبتي رجل ولكنني مترددة أفتوني يرحمكم الله؟
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فلا يجوز للمسلم فضلاً عن المسلمة الإقامة في بلاد الكفار إلاَّ للضرورة. وقد بيَّنَّا ذلك بدليله في الفتوى رقم: 2007 فليرجع إليها. وعلى الأخت السائلة أن ترجع إلى بلدها، فإن احتاجت إلى العمل فلتبحث عن عمل يتناسب مع المرأة شرعًا وطبعًا، وتعمل فيه. وعليها أن تؤمن بأن من توكل على الله كفاه فهو القائل سبحانه: وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ[الطلاق:3]، والقائل: وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجاً * وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لا يَحْتَسِبُ[الطلاق:2، 3]. والله أعلم.