الإثنين 3 صفر 1439

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




مسألة النظر للنساء في بلاد الغرب والقريبات

الثلاثاء 20 شعبان 1438 - 16-5-2017

رقم الفتوى: 352963
التصنيف: أحكام النظر والاختلاط

 

[ قراءة: 3323 | طباعة: 44 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
أنا شاب أعيش في الغرب وكل نسائهم غير متحجبات، وكنت أزني بالنظر ومشاهدة الأفلام الإباحية لعشر سنوات، وأريد التوبة من زنى النظر كله، وقد أقلعت عن مشاهدة الأفلام الإباحية نهائيا من فضل الله، ومشكلتي الآن ليست في الأفلام الإباحية، ولكنني لا زلت أعصي الله في الزنا بالنظر وذلك عند التحدث مع نساء الغرب وهو نظر من دون شهوة لحاجة أو أن تأتي المرأة الغربية غير المحجبة نهائيا لتكلمني لحاجة لها فأنظر إليها وأكلمها من دون شهوة، وأريد أن أحقق شروط التوبة وهي الإقلاع عن الذنب نهائيا كي يغفر الله لي جميع الزنا الذي شاهدته طيلة عشر سنين، وأغض بصري في السر أمام الكمبيوتر وأحاول أن أغض بصري وأنا أسير في الشارع، ولكنني عندما أتحدث مع المرأة أنظر إليها ولا أعرف كيف أكلمها، فهل أغمض عيني أو أدير ظهري لها أو أخفض رأسي وأنظر إلى الأرض، لكنني سأرى جزءا من رجليها أو أقلب رأسي لليمين أو اليسار.. والحديث واضح حيث يسمح لي فقط بنظرة الفجاءة، فكيف أكلم النساء وهو شيء لا بد من حدوثه؟ فمثلا أقف في الطابور لمعاملة بنكية وتكون امرأة أمامي فأخفض رأسي.... ويجب علي النظر إليها في حالة أنها تقدمت في الطابور فأتقدم ولا أخرب الطابور، فماذا أفعل؟ وكيف أتوب عن معصية كالزنا وأن يغفر الله لي عشر سنين ماضية وأنا أعلم أنني ـ لا قدر الله ـ في المستقبل سأزني بالنظر ولو مرة، فلم أقلع عن المعصية نهائيا؟ ومن الصعب جدا عدم النظر عند التحدث مع النساء المتحجبات حجابا كاملا إلا أنهن كاشفات لوجوههن كالأقارب وذلك خوفا أن يكرهنني ويقلن إنني متشدد.
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فالواجب عليك أن تغض بصرك عن كل ما يثير الفتنة، وإذا وقعت عينك على أجنبية فعليك أن تصرف بصرك، وعليك أن تجتهد في ذلك قدر طاقتك، وتستعين بالله ولا تعجز، والتوبة مما سبق من النظر المحرم تكون بالإقلاع والندم والعزم على عدم العود، فإذا عزمت على عدم العود فلا تبطل توبتك بوقوعك في الذنب مرة أخرى، قال المباركفوري:.... ففيه أن التوبة الصحيحة لا يضر فيها نقص بالذنب ثانيًا، بل مضت على صحتها، ويتوب من المعصية الثانية.

ولا يمنعك من غض البصر خوفك من اتهام البعض لك بالتشدد، لكن إذا شق عليك غض بصرك عن وجوه بعض القريبات وكانت الفتنة مأمونة فقد رخص في ذلك بعض أهل العلم، قال المرداوي رحمه الله:.. قال الشيخ تقي الدين رحمه الله: هل يحرم النظر إلى وجه الأجنبية لغير حاجة؟ رواية عن الإمام أحمد: يكره، ولا يحرم، وقال ابن عقيل: لا يحرم النظر إلى وجه الأجنبية إذا أمن الفتنة ـ قلت: وهذا الذي لا يسع الناس غيره، خصوصا للجيران والأقارب غير المحارم الذين نشأ بينهم، وهو مذهب الشافعي.

واعلم أنّ غض البصر من أنفع الأمور لحفظ الفرج وصلاح القلب، وراجع في فوائده الفتوى رقم: 78760.

والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة

مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة