الجمعة 2 محرم 1439

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




هل يشترط في توبة من أقام علاقات مع فتيات أن يستسمحهن؟

الإثنين 26 شعبان 1438 - 22-5-2017

رقم الفتوى: 353353
التصنيف: أحكام النظر والاختلاط

 

[ قراءة: 3311 | طباعة: 45 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
شخص خالط العديد من الفتيات، وأقام علاقات معهن عبر الهاتف، ولكنه خالط اثنتين منهن بالتقبيل على الوجه ولمس اليد، وهو نادم على هذا الأمر، ويود أن يتوب إلى الله، ويكفر عن ذنبه، فهل يشترط أن يطلب السماح منهن؟ وماذا إن لم يسامحنه؟ وكيف يكفر عن ذنبه؟
الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فلا يشترط لتوبة هذا الشخص أن يطلب السماح من الفتيات اللاتي أقام علاقة معهن، واستمتع بهن استمتاعاً محرماً، ولكن يكفيه أن يكفّر عن ذنبه بالتوبة الصادقة، وهي تكون بالإقلاع عن الذنب، والندم على فعله، والعزم على عدم العود إليه، وينبغي عليه أن يستر على نفسه، وعلى هؤلاء الفتيات، فلا يخبر أحداً بما وقع فيه من الحرام، وعليه أن يحذر من التهاون في التعامل مع النساء الأجنبيات، وأن يحصّن نفسه بالزواج إن قدر عليه، أو بالصوم مع حفظ السمع والبصر. 

والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة

مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة