الثلاثاء 27 محرم 1439

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




ثياب الأطفال وأجسادهم محمولة على الطهارة ما لم تتبين النجاسة

الإثنين 25 رمضان 1438 - 19-6-2017

رقم الفتوى: 355177
التصنيف: تطهير النجاسات

 

[ قراءة: 1527 | طباعة: 17 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
أحد جيراننا لديه كلب وبعض أطفاله يلعبون ويلمسون هذا الكلب، ويأتون للصلاة في المسجد، علما بأن هولاء الأطفال يأتون بدون وضوء وكثيرا ما يصلون بجانبي، والآن لا أصلي في المسجد وأرى الملابس التي صليت فيها حينها نجسة، وأصلي في المنزل سوى صلاة الجمعة حيث أصليها في مسجد آخر، وأريد أن أصلي في المسجد، فماذا أفعل مع هذه المشكلة؟. السؤال الثاني غسلت في احدى الايام احد الافرشة فنشرته و عندما عدت وجدت قطتين فوقه علما ان هاذا القط يرش بوله داءما في كل مكان فهل يجب غسله من جديدـ كل هذا كلفني الكثير من الوقت و الطاقه ماذا افعل افيدوني رحمكم الله افعل مع هذه المشكلة السؤال الثاني غسلت في احدى الايام احد الافرشة فنشرته و عندما عدت وجدت قطتين فوقه علما ان هاذا القط يرش بوله داءما في كل مكان فهل يجب غسله من جديدـ كل هذا كلفني الكثير من الوقت و الطاقه ماذا افعل افيدوني رحمكم الله
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فقد تبيّن لنا من سؤالك هذا أن لديك بعض الوساوس، نسأل الله تعالى أن يشفيك منها, وننصحك بالإعراض عنها, وعدم الالتفات إليها, فإن ذلك علاج نافع لها, وراجع لمزيد الفائدة في الفتوى رقم: 3086

ثم إننا ننبهك على أن ثياب الأطفال محمولة على الطهارة حتى تثبت نجاستها يقينا، يقول الحافظ ابن حجر في فتح الباري: وثياب الأطفال وأجسادهم محمولة على الطهارة حتى تتبين النجاسة. انتهى.

وعلى هذا، فإن أطفال جارك لا يُحكم على ثيابهم بالنجاسة بمجرد كونهم يلاعبون كلبا للشك في وصول النجاسة لثيابهم, وإذا صَلوا بجانبك، فإن ثيابك لا تتنجس وصلاتك صحيحة, وما ذكرتَه ليس بعذر يبيح لك التخلف عن الصلاة في المسجد جماعة, بل هذا من وسوسة الشيطان, وكيده ليَحرِمك ثوابا عظيما لا ينبغي للمسلم التفريط فيه, مع أن بعض أهل العلم يقول بوجوب الصلاة جماعة في المسجد في حق من يسمع النداء, كما ذكرنا في الفتوى رقم: 150043.

فأكث رمن الدعاء, والالتجاء لله تعالى, والاستعاذة به من شر الشيطان الرجيم, ووسوته, وجاهد نفسك على حضورالصلاة جماعة في المسجد, وأعرض عن الوساوس.

وأما سؤالك الثاني: فيرجى إدخاله مستقلا، لتتسنى إجابتك عنه، كما هي سياسة الموقع.
والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة