الخميس 2 ذو الحجة 1438

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




اختلاط الرجال بالنساء في الجلسات العائلية ذريعة إلى الفتنة والفساد

الثلاثاء 24 شوال 1438 - 18-7-2017

رقم الفتوى: 356488
التصنيف: أحكام النظر والاختلاط

 

[ قراءة: 1134 | طباعة: 17 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
نحن نسكن في سويسرا، وأنا شاب عمري 23، وأحياناً تأتينا جارتنا النصرانية، وأنا لا أجلس معها، فقال لي والدي، وكان عاتباً علي، يا بني لا تستطيع أن تعيش في معزل عن النساء، يا بني اجلس معنا، تعايش مع المجتمع، لماذا لا تجلس مع النساء، وتلتزم بحدود الأدب. فقلت له أنا مأمور بغض البصر، فكيف أجلس معكم وأغض بصري؟ وهو يريدني ألا أكون منطويا، وقال لي إن النساء كن يحاربن مع النبي صلى الله عليه وسلم، وكلامه صحيح، فالنبي صلى الله عليه وسلم كان يجتمع بالنساء، فماذا أفعل؟ وجزاكم الله خيراً.
الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فجزاك الله خيرا على حرصك على الاستقامة على طاعة الله تعالى، ومراعاة الأحكام الشرعية، فهذا من شأن أهل الإيمان، فنسأل الله تعالى أن يحفظك، ويحفظ لك دينك، ويزيدك في الهدى والصلاح، وأنت على صواب باجتنابك الجلوس مع هذه المرأة الأجنبية، فإن من أعظم الفتن فتنة النساء، روى مسلم عن أبي سعيد الخدري ـ رضي الله عنه ـ عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: إن الدنيا حلوة خضرة، وإن الله مستخلفكم فيها، فينظر كيف تعملون، فاتقوا الدنيا، واتقوا النساء، فإن أول فتنة بنى إسرائيل كانت في النساء.

والانعزال في مثل هذه الحالة ليس مذموما، ولا يعني انطوائية ونحوها، وما ذكره أبوك من مشاركة النساء مع النبي صلى الله عليه وسلم في القتال ونحو ذلك أمر صحيح، ولكن كان ذلك في حدود آداب الشرع، فكانت المرأة ساترة لجسدها بالحجاب الشرعي، ولم تكن تختلط بالرجال على وجه محرم، بخلاف ما عليه كثير من الناس الآن من التساهل في الجلسات العائلية ونحوها، فإن دعاك أبوك إلى الجلوس معها فاعتذر له بكل أدب، ولا تطعه فيما لا يرضي الله، ثبت في الصحيحين عن علي ـ رضي الله عنه ـ أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: لا طاعة في معصية الله، إنما الطاعة في المعروف

والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة

مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة