الخميس 2 ذو الحجة 1438

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




هل يلزم حذف تعليق مَن يضع صورًا محرمة على ملفه في الفيس بوك؟

الأربعاء 25 شوال 1438 - 19-7-2017

رقم الفتوى: 356539
التصنيف: أحكام النظر والاختلاط

 

[ قراءة: 991 | طباعة: 16 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
عندي على قائمة الأصدقاء في الفيس بعض الأجنبيات من الأقارب، فما حكم ذلك؟ وما الحكم إذا قام شخصٌ من أصدقائي بالتَّعليق، أو تسجيل الإعجاب على أحد المنشورات عندي، وهو يضع على صفحته بجوار اسمه صورة امرأةٍ تظهر للنَّاس عند قيامه بالتَّعليق، أو تسجيل الإعجاب؟ وهل عَلَيّ إثمٌ إذا رأى أحدٌ صورة هذه المرأة؟ وإذا قمت بإلغاء الصَّداقة معه، أو إزالة التَّعليق الّذي كتبه، فسيتضايق منِّي بشدَّة على الأظهر، لا سيَّما أنَّ منهم بعض أقاربي، وما حكم أن يكون عندي على قائمة الأصدقاء مَن ينشر بعض المُحَرَّمات على صفحته، لكنَّ ذلك، ليس الغالب عليها؟ وجزاكم الله خيرًا.
الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فلا حرج عليك في تسجيل بعض القريبات الأجنبيات على قائمة الأصدقاء في الفيسبوك.

ولا حرج عليك في اشتمال قائمة الأصدقاء على من ينشر أحيانًا شيئًا محرمًا، لكن عليك أن تنكر عليه ذلك متى علمته.

وإذا علّق بعض الناس على منشور لك، وعلى حسابه صورة امرأة تظهر مع التعليق، فلا إثم عليك، لكن عليك أن تغض بصرك عن صورة المرأة، وتزيل التعليق؛ حتى لا ينظر الرجال إلى الصورة؛ لأن النظر إليها وسيلة إلى الحرام، وعليك أن تبين له هو حكم لك.

والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة

مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة