الخميس 7 محرم 1436

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




النية في صلاة النافلة

الأحد 5 جمادي الآخر 1424 - 3-8-2003

رقم الفتوى: 35685
التصنيف: النية

 

[ قراءة: 5427 | طباعة: 143 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته. إذا أردت أن أصلي ركعتين من دون الفرض أو النافلة كيف أنوي للصلاة؟
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: أما عن النية فنقول: النية ركن من أركان الصلاة أو شرط من شروطها، لا تصح الصلاة إلاَّ بها. ولكن ما هي هذه النية؟ الجواب: أن النية في الصلاة تختلف باختلاف الصلاة التي يراد أداؤها. فإن كانت فرضًا فالنية الواجبة هي: قصد فعل الصلاة لتمتاز عن بقية الأفعال، وقصد الفرضية بأن ينوي بأنها فرض. وقصد التعيين بأن يعيِّنها ظهرًا أو عصرًا ونحوه. أما إن كانت نفلاً فلا تخلو من أحد احتمالين: الأول: أن تكون من النوافل المؤقتة كالرواتب أو ذوات الأسباب كالكسوف، وفي هذا النوع من النوافل يجب قصد فعل الصلاة مع التعيين، أي كونها راتبة الفجر أو الظهر، أو كونها صلاة كسوف ونحو ذلك. الثاني: أن تكون من النفل المطلق، وفي هذا النوع يجب قصد فعل الصلاة فقط. والنية محلها القلب ولا يشرع التلفظ بها، إذ لا يثبت ذلك عن النبي صلى الله عليه وسلم ولا عن أحد من أصحابه. والله أعلم.