الخميس 2 ذو الحجة 1438

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




فضيلة التفرد بالعبادة والعمل الصالح في مواطن غفلة الناس

الأحد 21 ذو القعدة 1438 - 13-8-2017

رقم الفتوى: 357889
التصنيف: أمثال فضائل الأعمال

 

[ قراءة: 381 | طباعة: 13 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
من علامات الساعة أن تساوي السجدة الدنيا وما فيها، فهل يعني ذلك أن أجر السجدة سيرتفع لقلة المصلين عند اقتراب الساعة؟ وأجر العمل الصالح هل يعتمد على محيط المرء، فمثلا لو كان هناك رجل محافظ على الصلاة ويقوم الليل، ويعيش في محيط فاسد وسط العصاة، فهل يكون أجر عمله أعلى من أجر رجل مثله في العمل ممن يعيش وسط أناس ملتزمين ومحافظين وقريبين من الله؟. ولي سؤال اخر رحمكم الله، هل يمكن ان يغضب الله من شخص يخاف من ان يكون غاضبا منه و يحبه و لا يريد ان يبتعد عنه... فانا في هذه الحال، حائرة و خائفة و في غم شديد، ان يكون الله غاضبا مني و ان يكون هذا الغم قد جعله ربي في قلبي بسبب سخطه، فماذا لو كنت عاصية و في نفس الوقت احب الله و اخاف غضبه، هل كان سيغضب مني و يهملني رغم ذلك؟؟ اعرف انه ليس بظلام للعبيد لكنني لا اراه ظلما.. الهذا كانوا يخافون ان يكون الله غاضبا عليهم دون درايتهم... و كيف ينال العبد عفو الله و ان لم يتقه حق تقاته؟؟ فالله عفو كريم و اخيرا، هل يجوز للعبد ان يتمني ان ينزل عليه بلاءا او مضيبة ابتغاء الحصول على اجر الصبر عذرا لكثرة اسئلتي لكن كلها اسئلة عاجلة  اعانكم و جزاكم الله خير جزاء
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

فأما سؤالك الأول: فلا ريب في أن الأجر على قدر المشقة، كما ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم، ومن عبد الله حيث لا يعينه أحد فهو أعظم أجرا من هذه الحيثية ممن عبد الله حيث يجد من يعينه، قال الحافظ ابن رجب في فوائد قوله صلى الله عليه وسلم: ذاك شهر يغفل عنه الناس ـ وفيه دليل على استحباب عمارة أوقات غفلة الناس بالطاعة، وأن ذلك محبوب لله عز وجل، كما كان طائفة من السلف يستحبون إحياء ما بين العشاءين بالصلاة ويقولون: هي ساعة غفلة، ولذلك فضل القيام في وسط الليل المشمول بالغفلة لأكثر الناس فيه عن الذكر، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: إن استطعت أن تكون ممن يذكر الله في تلك الليلة فكن ـ ولهذا المعنى كان النبي صلى الله عليه وسلم يريد أن يؤخر العشاء إلى نصف الليل، وإنما علل ترك ذلك لخشية المشقة على الناس، ولما خرج على أصحابه وهم ينتظرونه لصلاة العشاء قال لهم: ما ينتظرها أحد من أهل الأرض غيركم ـ وفي هذا إشارة إلى فضيلة التفرد بذكر الله في وقت من الأوقات لا يوجد فيه ذاكر له، ولهذا ورد في فضل الذكر في الأسواق ما ورد من الحديث المرفوع والآثار الموقوفة؛ حتى قال أبو صالح: إن الله ليضحك ممن يذكره في السوق ـ وسبب ذلك أنه ذكر في موطن الغفلة بين أهل الغفلة، وفي حديث أبي ذر المرفوع: ثلاثة يحبهم الله: قوم ساروا ليلتهم حتى إذا كان النوم أحب إليهم مما يعدل به فوضعوا رؤوسهم فقام أحدهم يتملقني ويتلو آياتي، وقوم كانوا في سرية فانهزموا فتقدم أحدهم فلقي العدو فصبر حتى قتل، وذكر أيضا قوما جاءهم سائل فسألهم فلم يعطوه فانفرد أحدهم حتى أعطاه سرا ـ فهؤلاء الثلاثة انفردوا عن رفقتهم بمعاملة الله سرا بينهم وبينه فأحبهم الله، فكذلك من يذكر الله في غفلة الناس، أو من يصوم في أيام غفلة الناس عن الصيام. انتهى.

وذكر ابن رجب لذلك أسبابا جاء من ضمنها قوله: ومنها: أنه أشق على النفوس: وأفضل الأعمال أشقها على النفوس، وسبب ذلك أن النفوس تتأسى بما تشاهد من أحوال أبناء الجنس، فإذا كثرت يقظة الناس وطاعاتهم كثر أهل الطاعة لكثرة المقتدين بهم فسهلت الطاعات، وإذا كثرت الغفلات وأهلها تأسى بهم عموم الناس فيشق على نفوس المستيقظين طاعاتهم لقلة من يقتدون بهم فيها، ولهذا المعنى قال النبي صلى الله عليه وسلم: للعامل منهم أجر خمسين منكم، إنكم تجدون على الخير أعوانا ولا يجدون ـ وقال: بدأ الإسلام غريبا وسيعود غريبا كما بدأ فطوبى للغرباء ـ وفي رواية قيل: ومن الغرباء؟ قال: الذين يصلحون إذا فسد الناس ـ وفي صحيح مسلم من حديث معقل بن يسار عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: العباد في الهرج كالهجرة إلي ـ وخرجه الإمام أحمد ولفظه: العباد في الفتنة كالهجرة إلي ـ وسبب ذلك أن الناس في زمن الفتن يتبعون أهواءهم ولا يرجعون إلى دين فيكون حالهم شبيها بحال الجاهلية، فإذا انفرد من بينهم من يتمسك بدينه ويعبد ربه ويتبع مراضيه ويجتنب مساخطه كان بمنزلة من هاجر من بين أهل الجاهلية إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم مؤمنا به متبعا لأوامره مجتنبا لنواهيه. انتهى.

فظهر المقصود بوضوح من كلامه ـ رحمه الله ـ وأما حديث: حتى تكون السجدة الواحدة خيرا من الدنيا وما فيها ـ فليس من هذا الباب، بل هو إشارة إلى صلاح الناس زمن نزول عيسى ـ عليه السلام ـ وتقديمهم أمر الآخرة، قال النووي رحمه الله: وَأَمَّا قَوْلُهُ فِي الرِّوَايَةِ الْأُخْرَى: حَتَّى تَكُونَ السَّجْدَةُ الْوَاحِدَةُ خَيْرًا مِنَ الدُّنْيَا وَمَا فِيهَا ـ فَمَعْنَاهُ وَاللَّهُ أَعْلَمُ أَنَّ النَّاسَ تَكْثُرُ رَغْبَتُهُمْ فِي الصَّلَاةِ وَسَائِرِ الطَّاعَاتِ لقصر آمالهم وعلمهم بِقُرْبِ الْقِيَامَةِ وَقِلَّةِ رَغْبَتِهِمْ فِي الدُّنْيَا لِعَدَمِ الْحَاجَةِ إِلَيْهَا، وَهَذَا هُوَ الظَّاهِرُ مِنْ مَعْنَى الْحَدِيثِ، وَقَالَ الْقَاضِي عِيَاضٌ رَحِمَهُ اللَّهُ: مَعْنَاهُ أَنَّ أَجْرَهَا خَيْرٌ لِمُصَلِّيهَا مِنْ صَدَقَتِهِ بِالدُّنْيَا وما فيها، لفيض المال حينئذ وهوانه وَقِلَّةِ الشُّحِّ وَقِلَّةِ الْحَاجَةِ إِلَيْهِ لِلنَّفَقَةِ فِي الْجِهَادِ، قَالَ، وَالسَّجْدَةُ هِيَ السَّجْدَةُ بِعَيْنِهَا، أَوْ تَكُونُ عِبَارَةً عَنِ الصَّلَاةِ. انتهى.

وأما بقية أسئلتك: فيرجى إرسال كل منها بشكل مستقل لتتسنى إجابتك عنه كما هي سياسة الموقع.

والله أعلم.

الفتوى التالية

مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة