الثلاثاء 7 جمادى الأولى 1439

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




هل إقامة الحد من شروط صحة التوبة؟

الأحد 27 ربيع الآخر 1439 - 14-1-2018

رقم الفتوى: 368986
التصنيف: حد الزنا

 

[ قراءة: 536 | طباعة: 11 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
كنت أمارس الزنا من خلف الملابس منذ عام أو اثنين، وكان يخرج المني في ملابسي من الداخل، وندمت على ما فعلته بشدة، ولا زلت نادمًا حتى الآن، وأنا أصلي، وأؤدي فروضي، ولا أعلم إذا كان يلزم الحد أم لا؟ أرجو الإفادة.
الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد: 

 فلا يجب الحد إلا بإيلاج الفرج في الفرج، ثم إنه ليس من شرط صحة التوبة إقامة الحد، فلو فرض أنك ارتكبت ما يوجب الحد، فتب فيما بينك وبين الله، واستتر بستر الله، واندم على قبيح فعلك، فإن الندم توبة، واصدق في اللجأ إلى الله، وأكثر من الاستغفار، ومن فعل الحسنات الماحية، فإن الحسنات يذهبن السيئات -نسأل الله أن يتوب عليك-.

والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة