الأربعاء 23 ذو القعدة 1435

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




اللواط من أشنع الجرائم وأقبحها

الإثنين 12 رجب 1424 - 8-9-2003

رقم الفتوى: 36966
التصنيف: حد اللواط والشذوذ

 

[ قراءة: 2063 | طباعة: 127 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
أنا طالب بالمتوسطة، وعندنا مدرس دين يفعل اللواط مع الطلاب، وبعض الطلاب يريد إخبار المدير ولا يقدرون، هل يجوز فضحه وضربه من إخواني الكبار وهو مدرس توحيد؟
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فإن اللواط من أشنع الجرائم واقبحها، ولذلك استحق فاعله القتل، وانظر الفتوى رقم: 1869. وعلى هذا فالواجب على من علم من الطلاب بحال هذا الأستاذ أن ينصحه ويبين له خطورة هذا الذنب، وما توعد به الله تعالى صاحبه في الدنيا والآخرة من العقوبة، فإذا رجع وتاب فبها ونعمت، وإلا لزم إبلاغ المسؤولين عن هذه المدرسة، حتى يتخذوا الوسائل اللازمة لردع هذا الرجل، الذي خالف بفعله هذا لشنيع الشرع والطبع. والذي لا يمكن وصفه ما دام على هذا الحال بالمتدين، ويجب إبعاد هذا المدرس وأمثاله عن مهنة التدريس، وأن لا يولوا أمراً من شأنه أن يمكنهم من ممارساتهم الخبيثة، نسأل الله عز وجل أن يولّيِ أمورنا خيارنا. والله أعلم.