الأربعاء 7 صفر 1440

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




شرط قبول التوبة من البدع والاعتقادات الباطلة

الخميس 18 شعبان 1439 - 3-5-2018

رقم الفتوى: 375844
التصنيف: الرقائق

 

[ قراءة: 1908 | طباعة: 54 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
قبول التوبة. كنت كثير الاطلاع والقراءة في الكتب الدينية الفلسفية، والقضايا الجدلية. وكنت أقرأ كتب الماديين، وأحيانا كثيرة للملحدين، وتأثرت بكتابات شاذة لبعض علماء الأمة من أمثال الترابي، وأحمد صبحي منصور، وعبد الصبور شاهين. وكنت أقرأ في كتب الخوارج والشيعة والمعتزلة، وأتبني أحيانا بعضا من أفكارهم. كنت أقول بجواز إمامة المرأة في الصلاة، وأنكر عذاب القبر متأثرا بأحمد صبحي منصور. وأخوض فيما يعرف بالفتنة الكبرى، وأتحامل على بعض الصحابة -رضوان الله عليهم- بدون وعي مني. وتطرقت لمسألة الخلق، وأذكر أني قرأت كتابا لعبد الصبور شاهين، أنكر فيه أن آدم هو أول البشر، بل قال إنه مولود لأبوين، وأنه سبقته سلالات كثيرة من البشر، واقتنعت بهذه الفكرة، بل ذهب بي الأمر للتفكر مرة في ذات الله، ولكني تراجعت بسرعة، واستغفرت ربي. وكنت أنتقد العبادات، وأتساءل: هل تفي بالغرض الذي شرعت من أجله، رغم أني مواظب على أداء كل الفرائض، ووجدت نفسي أخيراً أفكر في خوض تجربة الإلحاد، إلا أنني أحجمت خوفا من أن يحبط الله عملي. ومسائل كثيرة تطرقت لها، لا يتسع المجال لذكرها. لقد تبت لله الآن، توبة نصوحا، وتراجعت عن كل تلك الأفكار، وتجردت عنها، واقتديت بمذاهب السلف الصالح. فهل أقوالي وأفكاري فيما مضى، تخرجني من الملة؟ وهل يقبل الله توبتي، رغم تهكمي على دينه وشرائعه؟ وماذا يلزمني حتى تقبل توبتي؟ وجزاكم الله خيرا.
الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فنسأل الله أن يقبل توبتك، وأن يمحو حوبتك، وأن يثبتك على هداه، ولا ريب في أن ما كنت عليه هو من الغواية والضلال البعيد، فمما ذكرته ما يبلغ الكفر- كإنكار خلق الله آدم بيديه - ومنه ما يقاربه، وهذه ثمرة نكدة من ثمار قراءة كتب أهل الزيغ والضال، فرحم الله أئمة الإسلام الذين طالما حذروا، ونفروا أشد التنفير من التعرض لضلالات أهل الأهواء بالاستماع لهم، أو قراءة كتبهم.

 فاحمد الله أن أنقذك من تلك الضلالات، واعلم أن التوبة تجب ما قبلها، وأن البدعة مهما عظمت، فإن التوبة الصادقة تمحوها وتكفرها، فالتوبة تمحو الشرك وتبعاته -فكيف بغيره-؟

قال ابن تيمية: إذا تاب العبد من الذنب، غفره الله له، شركا كان أو غير شرك. كما قال تعالى: {يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعا}، فهذا في حق التائب. اهـ.

والله عز وجل من أسمائه التواب، وهو سبحانه يحب التائبين، كما قال سبحانه: إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ {البقرة:222} ، والله عز وجل أكرم من أن يرد تائبا صادقا.

والله جل وعلا يفرح بعبده إذا تاب إليه، فعن أنس بن مالك قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لله أشد فرحا بتوبة عبده حين يتوب إليه، من أحدكم كان على راحلته بأرض فلاة، فانفلتت منه وعليها طعامه وشرابه، فأيس منها، فأتى شجرة، فاضطجع في ظلها، قد أيس من راحلته، فبينا هو كذلك إذا هو بها، قائمة عنده، فأخذ بخطامها، ثم قال من شدة الفرح: اللهم أنت عبدي وأنا ربك، أخطأ من شدة الفرح أخرجه الشيخان، واللفظ لمسلم.
بل إن الله بفضله وكرمه، قد يبدل سيئات التائبين حسنات، لما يرى من صدق توبتهم، وكمال رجوعهم إليهم، كما قال سبحانه: إِلَّا مَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلًا صَالِحًا فَأُولَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا {الفرقان:70}.

فعليك أن تحسن ظنك بالله، وأن تتضرع إليه سبحانه أن يمن عليك بتوبة نصوح.

 ومتى ندمت واعترفت بفساد تلك الاعتقادات، ورجعت عنها، واعتقدت ضدها؛ فإن توبتك صحيحة مقبولة -إن شاء الله- وراجع مزيد بيان وتفصيل حول التوبة من البدع، في الفتوى رقم: 228295.

والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة

مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة