الإثنين 2 ذو القعدة 1439

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




إكثار الصيام في شهر شعبان سنة

السبت 27 ذو الحجة 1421 - 24-3-2001

رقم الفتوى: 3928
التصنيف: صيام التطوع

 

[ قراءة: 132101 | طباعة: 542 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
أفيدونا افادكم الله عن الصيام في شهر شعبان؟
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن النبي صلى الله عليه وسلم كان يحرص على صيام أكثر أيام شعبان.
أخرج النسائي وأبو داود وابن خزيمة عن أسامة رضي الله عنه أنه قال: يا رسول الله، لم أرك تصوم من شهر من الشهور ما تصوم من شعبان؟ قال: ذلك شهر يغفل الناس عنه بين رجب ورمضان، وهو شهر ترفع فيه الأعمال إلى رب العالمين فأحب أن يرفع عملي وأنا صائم " وهو حديث صحيح.
وفي صيام شعبان تفصيل :
أولا : من كان له عادة في الصيام قبل شهر رمضان، أو كان عليه نذر صيام في هذا الشهر، أو كان عليه قضاء من شهر رمضان السابق فهذا لا حرج عليه إن صام أول الشهر أو وسطه أو آخره.
ثانيا : أما من لم تكن له عادة صيام ولا شيء مما تقدم ذكره ، فقد ذكر بعض أهل العلم أنه لا يصوم إلا من أول الشهر حتى منتصفه فقط . وهذا يعرف عند العلماء بـ "مبتدئ التطوع" ويستدلون بحديث أخرجه أحمد وأبو داود والترمذي وغيرهم عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إذا انتصف شعبان فلا تصوموا حتى يكون رمضان" حسنه الترمذي والسيوطي. ولا يعترض على هذا بالحديث المتفق عليه : "لا تَقدَّموا رمضان بصوم يوم ولا يومين" بدعوى أن هذا يفهم منه جواز الصيام قبل رمضان بأكثر من يومين، وعليه فيجوز الصيام في النصف الثاني منه. وإنما كان هذا الاعتراض مدفوعاً لأن دلالة المعترض هنا دلالة مفهوم ودلالة الحديث السابق دلالة منطوق، ودلالة المنطوق مقدمة على دلالة المفهوم.
والحكمة من النهي عن الصوم بعد منتصف شعبان والنهي عن صوم يوم الشك هو سد ‏ذريعة التعمق في العبادة وذلك أن الصوم فيهما إما قريب من رمضان أو متصل به واتخاذ ‏المتعمقين له سنة أو عادة ومواظبتهم عليه ربما يفضي إلى اعتقاد وجوبه فيؤدي ذلك إلى ‏التحريف والزيادة ومن المعلوم أن الغلو في الدين والتعمق فيه أمر مذموم والشارع لا يقره.‏
والله أعلم.‏

الفتوى التالية الفتوى السابقة