الخميس 10 محرم 1440

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




هل يصح صوم الزوجين إذا ناما على الجنابة

الخميس 3 شوال 1424 - 27-11-2003

رقم الفتوى: 40425
التصنيف: ما لا يفسد الصوم

 

[ قراءة: 126799 | طباعة: 316 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
السلام عليكم ورحمة الله إذا نام الزوجان على جنابة في رمضان فهل يصح صيامهما، وما هو الحد الأقصى لإزالة الجنابة، وما تفسير أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إذا نام على جنابة استيقظ صائما ثم اغتسل، مع أنه معروف أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يفوت صلاة الفجر حاضرا، أفيدونا؟ جزاكم الله خيراً. وكل عام وأنتم بخير.
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فيجوز للزوجين النوم على جنابة في رمضان وصيامهما صحيح، وأقصى وقت يجوز تأخير إزالة الجنابة إليه هو دخول وقت الصلاة إن كان ممن تلزمهم الجماعة، أو إلى أن يبقى من وقت الصلاة ما يكفي للغسل وأداء الصلاة إن كان ممن لا تلزمهم الجماعة، لأن غسل الجنابة شرط في صحة الصلاة. أما هديه صلى الله عليه وسلم في هذا الأمر، فكان يدركه الفجر وهو جنب من أهله ثم يغتسل ويصوم، ولا يعني هذا أنه صلى الله عليه وسلم تفوته صلاة الفجر، بل المعنى أن الفجر يطلع عليه وهو جنب، ثم يغتسل قبل الصلاة ويقوم بأدائها في الوقت، وللمزيد من التفصيل والفائدة في هذا الموضوع يمكن الرجوع إلى الفتويين التاليتين: 2235، 25633. والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة