الإثنين 1 شوال 1435

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




الفتن في عهد الخلفاء الراشدين

الأربعاء 16 شوال 1424 - 10-12-2003

رقم الفتوى: 41122
التصنيف: حروب

    

[ قراءة: 4172 | طباعة: 158 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
كيف بدأت الفتنة في عهد الخلفاء الراشدين؟ إنني أريد أن أعرف كيف بدأت ومن سببها؟
الإجابــة
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فأول الفتن حدوثاً بعد وفاة النبي صلى الله عليه وسلم هي ارتداد كثير من الأعراب عن الإسلام، ومنع طوائف منهم للزكاة، زاعمين أن ذلك قد انتهى بموت النبي صلى الله عليه وسلم، لكن أبا بكر الصديق رضي الله عنه وهو الخليفة الأول بعد النبي صلى الله عليه وسلم كان حازما تجاه أصحاب هذه الفتن، فجيَّش الجيوش وقاتلهم حتى أذعنوا ثانية للإسلام.
ثم حدثت بعد ذلك فتنة مقتل عثمان رضي الله عنه، وهي من أعظم الفتن التي مرت بها الدولة الإسلامية في عهد الخلافة الراشدة، لما تركته من الخلاف والانقسام في صفوف الأمة، ثم أعقبت ذلك فتن أخرى لها صلة بها وقعت في عهد الخليفة علي رضي عنه، منها وقعة الجمل وصفين والنهروان، إلا أنه يجب التنبيه هنا إلى أن الحروب التي وقعت بين الصحابة لم تكن صادرة عن هوى، وإنما كان كل فريق فيها طالبا للحق، وعلى هذا، فموقف أهل السنة والجماعة منها أن كلا من الفريقين مأجور، لأنه إما مجتهد مصيب فله أجران، وإما مجتهد مخطئ فله أجر اجتهاده، وانظر الفتوى رقم: 3227، والفتوى رقم: 29774.
والله أعلم.

مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة