السبت 27 صفر 1436

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




حكم الاقتراض من بنك إسلامي لشراء شقة

الخميس 20 ذو الحجة 1424 - 12-2-2004

رقم الفتوى: 44055
التصنيف: علة الربا وشروط جريانه

 

[ قراءة: 4534 | طباعة: 125 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

أعمل موظفا في صحيفة الرسالة ومن أجل الظروف التي نمر بها في فلسطين قمت باستئجار شقة أدفع ما يقارب 120 دولارا شهريا وفي تلك الظروف لا أستطيع بناء بيت أو شراء أرض فهل لي أن آخذ قرضا من البنك العربي الإسلامي في غزة لشراء أرض وبناء بيت للتخلص من الإيجار؟
هناك استفسار لو وجدت مؤسسة أو جهة تمويل بحيث آخذ منهم المبلغ  أقوم بدفع 500 دولار شهريا وذلك للابتعاد عن البنوك وما فيها من شبهات وإليكم العنوان بالكامل
فلسطين -غزة -شارع الجلاء جوال 059308252
أعمل في صحيفة الرسالة -غزة
ولكم جزيل الشكر وبارك الله فيكم

الإجابــة

الحمد الله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإذا كان البنك المذكور يعمل بأحكام الشريعة الإسلامية، فلا مانع من الاقتراض منه لشراء شقة أو غيرها، بشرط أن يكون القرض حسنا، ولا نعلم على وجه الأرض الآن بنكا يُقرض قرضا حسنا، سواء كان إِسلاميا أو ربويا، وبناء على ذلك، فلا يجوز الاقتراض بفائدة ربوية من أجل بناء شقة للسكن طالما أن المرء يجد سعة في الاستئجار ونحوه، وراجع في هذا الفتاوى رقم: 1986، ورقم:29194، ورقم: 28146.

والذي نراه مناسبا لك أن يتم ذلك عن طريق شركات التمويل التي تجري صفقات المرابحة ونحوها من السبل الشرعية ليحصل المرء على حاجته.

والله أعلم. 


مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة