السبت 27 شوال 1435

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




لا حرج في كون الرجل حاسر الرأس في الصلاة

الأحد 16 محرم 1425 - 7-3-2004

رقم الفتوى: 45149
التصنيف: لباس الرجل

 

[ قراءة: 3789 | طباعة: 135 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

الحمد لله وبعد يا شيخا الفاضل أريد لو سمحت التفصيل في مسالة لبس القبعة في الصلاة وخارج الصلاة فهل من التشبه بالكفار أن يكون رأسي حاسرا خارج الصلاة كما نص عليه الألباني رحمه الله وماذا كان يضع الرسول وصحابته على رؤوسهم وهل ثبت أن أحدا منهم كان حاسر الرأس وهل كان يلبس الحبيب الغترة البيضاء أو الحمراء التي كان يلبسها إمامنا ابن باز رحمه الله أم هذه فقط عادة وماذا كان يلبس فوق الكندوره أي الثوب هل نفس ما كان يلبس ابن باز رحمه الله ورحمنا الله تعالى وشكرا

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فلا مانع من أن يلبس المرء القبعة في الصلاة أو خارج الصلاة، وكنا قد ذكرنا حكم لبس القبعة في فتاوى سابقة، فراجع منها الفتوى ذات الرقم: 32516.

-     ثم لا مانع كذلك من أن يكون الرجل حاسر الرأس في الصلاة، وأحرى خارج الصلاة، وليس فيه تشبه بالكفار، وراجع الفتوى رقم: 3132.

-     ثم ما سألت عنه مما كان الرسول صلى الله عليه وسلم والصحابة يغطون به رؤوسهم، فقد ثبت أنه صلى الله عليه وسلم كان يلبس العمامة ويرخيها بين كتفيه، قال ابن القيم في "زاد المعاد": كانت له عمامة بين كتفيه، كما روه مسلم في صحيحه عن عمرو بن حريث..  وفي مسلم أيضا عن جابر بن عبد الله أن رسول الله صلى الله عليه وسلم دخل مكة وعليه عمامة سوداء... (1/135).

ولا شك أن الصحابة كانوا يلبسون العمامة والقلنسوة اقتداء به، فهم أحرص الناس على اتباع هديه.

وليس لنا علم بما كان صلى الله عليه وسلم يلبسه فوق ثوبه، ولا مشابهة ذلك لما كان يلبسه العلامة ابن باز رحمه الله.

والله أعلم.


مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة