الخميس 7 محرم 1436

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




الله أبر أسمائه سبحانه وأجمعها

الأحد 30 محرم 1425 - 21-3-2004

رقم الفتوى: 45868
التصنيف: من الأسماء الحسنى

 

[ قراءة: 1980 | طباعة: 185 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

لماذا الله تعالى اتخذ لنفسه الشريفة اسم (الله)، ما هو السر في ذلك؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالله اسم الذات المقدسة ذات الله جل وعلا، قال القرطبيالله: هذا الاسم أبر أسمائه سبحانه وأجمعها.

وقال ابن كثير: الله: علم على الرب تبارك وتعالى، وقال في المقصد الأسني 1/61.

واسم الله أعظم أسماء الله التسعة والتسعين.

- لأنه دال على الذات الجامعة لصفات الإلهية كلها، بينما سائر الأسماء لا يدل آحادها إلا على آحاد المعاني من علم وقدرة أو فعل أو غيره.

- لأنه أخص الأسماء إذ لا يطلقه أحدُ على غيره لا حقيقة ولا مجازاً، وسائر الأسماء قد يسمى بها غيره كالقادر والعليم والرحيم وغيره.

-ولأن معاني سائر الأسماء يتصور أن يتصف العبد بشيء منها كالرحيم والعليم والحليم والصبور والشكور وغيره، وإن كان إطلاق الاسم عليه على وجه آخر يباين إطلاقه على الله عز وجل، وأما معنى هذا الأسم فخاص خصوصاً لا تتصور فيه مشاركة لا بالمجاز ولا بالحقيقة.

- ولأجل هذه الخصوصية توصف سائر الأسماء بأنها اسم الله عز وجل فيقال الصبور والشكور والملك والبار من أسماء الله، ولا يقال الله من أسماء الصبور والشكور لأن ذلك من حيث هو أدل على كنه المعاني الإلهية وأخص بها، فكان أشهر وأظهر فاستغني عن التعريف بغيره وعرف غيره بالإضافة إليه. انتهى.

والله أعلم.