الأربعاء 7 صفر 1440

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




هل يغفر الله للمشرك

الأربعاء 9 ربيع الأول 1425 - 28-4-2004

رقم الفتوى: 48074
التصنيف: الشرك الأكبر

 

[ قراءة: 37814 | طباعة: 456 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

قول الله تعالى إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك. لماذا توبة المشركين لا يقبلها الله؟ فان الله قد وصف نفسه التواب الرحيم.

وهل وقع تعارض مع قوله تعالى قل للذين كفروا إن ينتهوا يغفر لهم ما قد سلف.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالآية الكريمة التي سألت عنها لا تعني أن توبة المشركين لا تقبل عند الله تعالى، بل على العكس، فإن من دخل الإسلام يغفر له كل ما كان ارتكبه من الذنوب. روى الإمام أحمد في المسند من حديث عمرو بن العاص رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال له: يا عمرو: أما علمت أن الهجرة تجب ما قبلها من الذنوب؟ يا عمرو: أما علمت أن الإسلام يجب ما كان قبله من الذنوب.؟ وأخرج ابن ماجه في سننه من حديث عبد الله أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: التائب من الذنب كمن لا ذنب له.

وعليه، فالآية إنما تعني أن الله تعالى لا يغفر لمن مات على الكفر، وأما من تاب من شركه قبل موته فإن الله يغفر له كسائر المذنبين، قال الطبري في تفسيره للآية المسؤول عنها: فحرم الله تعالى المغفرة على من مات وهو كافر... (3/644) ويؤيد ذلك ما رواه مسلم وغيره من حديث جابر أن رجلا سأل النبي صلى الله عليه وسلم قال: يا رسول الله: ما الموجبتان؟ فقال: من مات لا يشرك بالله شيئا دخل الجنة، ومن مات يشرك بالله شيئا دخل النار.

وبهذا نفهم أن الآية لا تتعارض مع قوله تعالى: [قُلْ لِلَّذِينَ كَفَرُوا إِنْ يَنْتَهُوا يُغْفَرْ لَهُمْ مَا قَدْ سَلَفَ] (الأنفال: 38). وإنما توافقها وتوافق آيات أخرى كثيرة وردت بقبول توبة الكفار.

والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة