السبت 29 صفر 1439

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




لا مقارنة بين العلم الشرعي وغيره من العلوم

الأربعاء 16 ربيع الأول 1425 - 5-5-2004

رقم الفتوى: 48284
التصنيف: فضائل العلم والعلماء

 

[ قراءة: 6301 | طباعة: 358 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

في يوم الخامس والعشرين من رمضان 2001 كنت أستمع للرقية الشرعية على أسطوانة كمبيوتر عدة مرات حتى في إحدى مرات استماعي أحسست كأن روحا تخرج من جسدي فخفت ودعوت وقلت اللهم أعتقني من النار اللهم اجعلني رفيق رسول الله في الجنة وفعلا أصبح كتفي خفيفين بعدما كانا ثقيلين وأصبحت

أنام مرتاحا وأصبحت خفيف نشطا ومرتاحا نفسياً جداً وصغرت الدنيا في عيني

وأصبحت مهتما بأمور ديني وأصبحت لا أحتمل الخطأ في الدين حتى مددت يدي على

بعض الناس الذين يعملون المنكرات أمامي وأصبحت عندي أشعار دينية ولكن مرة من

الأيام في الجامعة قلت لهم لماذا الفساد لأنني رأيت منكرات في الجامعة حتى

مسكوني الأمن الداخلي ولكني لم أهتم فكانت كلمتي هي كلمة الحق ولم يضربوني

وقلت سوف أعمل مشروع التخرج في الاستفادة من العقول البشرية  لكن لم أجد

من يفهمني حتى أصبت باكتئاب أي في التنمية البشرية

ثم عولجت ثم تخرجت من كلية الهندسة  ولكن أريد القراءة في كلية الشريعة في

إحدى الدول الإسلامية ولكن محتار حيث هل أكمل في مجال تخصصي  أي ماجستر

وأحدث نفسي ما ينفع علم الدنيا ما لم يخدم الإسلام وقلت ممكن في مجال تخصصي أن

أستطيع أن أخدم الإسلام ولكن قلت أضيع وقتي في كثير من العلم الدنيوي فلا

أجد فرصة للتفقه في الدين فقلت إني أدرس في كلية الشريعة ثم أتخصص في

التوجيه التربوي والتنمية البشرية حتى نستطيع  صناعة القنبلة الإيمانية

الإسلامية وفعلا ما ينقصنا هو التوجيه التربوي الإسلامي

ثم أكمل في مجال تخصصي

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

 فنسأل الله لنا ولك العافية والسلامة، ونسأل الله أن يصلح حالك وأن يسهل أمرك وأن يختار لنا ولك ما فيه الخير، والذي ننصحك به هو أن تقبل على العلم الشرعي وتلتحق بكلية الشريعة، حيث إن نفع ذلك لك وللمسلمين أكثر من الالتحاق بكلية الهندسة، ولا يعني هذا التقليل من شأن الهندسة، ولكن لا مقارنة بينها وبين الشريعة، وننصحك بأن تستخير الله سبحانه، وأن تستشير من تثق فيه من أهل العلم والفضل حتى يشيروا عليك بما يرونه مناسبا لحالك وحال واقعك.

والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة