الإثنين 29 صفر 1436

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




معنى (الفلق) و (غاسق إذا وقب)

الأربعاء 15 ربيع الأول 1425 - 5-5-2004

رقم الفتوى: 48316
التصنيف: مختارات من تفسير الآيات

 

[ قراءة: 45178 | طباعة: 198 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

ما معنى (الفلق) وما معنى (غاسق إذا وقب)

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن الفلق فسر بالصبح وفسر بكل ما انفلق عن شيء من مخلوقات الله تعالى، ويدل لذلك قول الله تعالى: [إِنَّ اللَّهَ فَالِقُ الْحَبِّ وَالنَّوَى] (الأنعام: 95)  [فَالِقُ الْإِصْبَاحِ] (الأنعام: 96).

وأما الغاسق إذا وقب فقيل هو الليل إذا أظلم، وهذا مذهب الجمهور، وفسره بعضهم بالقمر إذا طلع.

وقد روى الإمام أحمد والترمذي والحاكم عن عائشة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أخذ بيدها فأشار بها إلى القمر فقال: استعيذي بالله من شر هذا فإنه الغاسق إذا وقب. صححه الترمذي والحاكم، ووافقهما الذهبي والألباني.

وراجع للمزيد في الموضوع تفسير القرطبي وابن كثير.

والله أعلم.



فتاوى ذات صلة

عدد الزوار
الفتوى

مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة