الأربعاء 3 صفر 1436

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




حكم تخصيص قراءة الفاتحة على الميت بعد كل صلاة

الإثنين 3 جمادي الأولى 1425 - 21-6-2004

رقم الفتوى: 50181
التصنيف: وصول القربات للميت

 

[ قراءة: 5471 | طباعة: 128 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

ما الحكم في قراءة فاتحة الكتاب على المتوفى في أي وقت وبعد كل صلاة؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن إهداء ثواب قراءة للقرآن للميت وغيره من الأعمال الصالحة جائز على الراجح من أقوال أهل العلم، وهو مذهب الجمهور، وانظر الفتوى رقم: 3406، والفتوى رقم: 32689، والفتوى رقم: 35828، والفتوى رقم: 47920.

إلا أنه قد تطرأ على العمل المشروع أمور تجعله من البدع كتخصيص قراءة سورة معينة في زمن معين أو فعلها جماعة أو استئجار عليها ونحو ذلك، وتخصيص قراءة الفاتحة للميت وجعل ذلك بعد كل صلاة من هذا القبيل فهو أمر غير مشروع، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد. متفق عليه من حديث عائشة.

والله أعلم.