الخميس 24 جمادي الآخر 1435

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




حكم المال المتحصل من العمل بشهادة مكتسبة بالغش

الثلاثاء 16 رجب 1425 - 31-8-2004

رقم الفتوى: 52777
التصنيف: الغش وأحكامه

    

[ قراءة: 7250 | طباعة: 173 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

أنا شاب تحصلت على شهادة الماجستير قي المالية، أنا الآن أدرس فى الجامعة التونسية، أنا اتقن التدريس كأي أستاذ آخر. استعملت الغش أثناء إعدادي لأطروحة الماجستير غير متعمد(لأنني لم أجد معلوما ت ضرورية في تونس لإتمام الأطروحة ) 1-هل الشهادة التي تحصلت عليها حلال أم حرام أم هناك شبهة حرام.
2- هل الراتب ااذي أتقاضاه حلال أم حرام أم هناك شبهة حرام. هل أستطيع أن أحج بهذا الراتب و أبني مستقبلي به(الزواج, لأبناء...) 3- سألت الشيخ عبد الله المصلح و قال لي إن الأتقى أن تسجل مرة أخرى في الماجستير. كيف تردون عليه. في هذه الحالة هل أستطيع أن أنفق على الماجستير الثانية انطلاقا من الراتب الذي أتقاضاه. 4-هل  الإجابة ستتغير لو أني تعمدت استعمال الغش؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالغش في الإسلام محرم لقول النبي صلى الله عليه وسلم: من غش فليس مني. رواه مسلم. وعلى من صدر منه ذلك أن يتوب إلى الله عز وجل ويعزم على عدم العود إليه مرة ثانية. والذي صدر منك وأنت تحضر الماجستير لا يخرج عن هذا فهو محرم، لعموم قول صلى الله عليه وسلم: من غش.  لكن بما أنك تبت إلى الله عز وجل مع إتقانك لوظيفتك فإنه لاحرج عليك في العمل بهذه الشهادة وما تتقاضاه من مرتب بسببها حلال، ولا يضرك ما سلف بإذن الله تعالى، وراجع الفتاوى التالية أرقامها: 31995 و12224 و 8731.

والله أعلم.