الأحد 28 جمادى الآخر 1438

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




حكم الذبح للأولياء في شهر رجب

الأربعاء 24 رجب 1425 - 8-9-2004

رقم الفتوى: 53118
التصنيف: الذبح والنذر لغير الله

 

[ قراءة: 4081 | طباعة: 238 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

رجل اعتاد أن ينذر قربان خاصة في شهر رجب ويقول هذا لأولياء الله أو لأهل البيت (السيدة زينب - الحسين ) ولكن عندما تقول له هذا حرام يقول إنه لله ما رأي الدين في ذلك ؟جزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإذا كان هذا الرجل ينذر النذر لله كما قال، ولكن يجعل ثوابه للأولياء فيكون من باب إهداء ثواب الأعمال للميت، وقد قال بوصول الثواب جمهور أهل العلم، ولكنه أخطأ في تخصيصه شهر رجب، فإنه من فعل أهل الجاهلية، حيث كانوا يخصون شهر رجب بذبيحة يسمونها العتيرة، وقد أبطلها الإسلام، ففي الصحيحين عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: لا فرع ولا عتيرة، والفرع أول الناتج، كانوا يذبحونه لطواغيتهم، والعتيرة في رجب، راجع فتوانا رقم: 1745 لكن قد عرف من حال هؤلاء الذين يذبحون لأولئك (السيدة زينب والحسين وأمثالهما) أنهم يعتقدون فيهم أمورا لا يجوز أن تنسب لمخلوق، مثل اعتقادهم فيهم جلب المنافع ودفع المضار ونحو ذلك من معاني الربوبية والتقرب إليهم بالذبح أو النذر أو غير ذلك، وهذا أمر يجعل في النفس شكا من النذر لهؤلاء ولو كان لله تعالى كما قالوا.

والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة