الخميس 29 ذو الحجة 1435

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




الزواج هو العلاج الناجع لمشكلتك

الإثنين 28 جمادي الأولى 1421 - 28-8-2000

رقم الفتوى: 5453
التصنيف: حد اللواط والشذوذ

 

[ قراءة: 11812 | طباعة: 214 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...
أنا شاب وعمري 19 عاما ، أقوم بواجباتي الدينية ولكنني أجد في نفسي أني شاذ جنسيا. فأنا أميل للأولاد ولا أميل للبنات، أي أني أشتهي الذكور دون النساء. وأنا على هذا الحال منذ أن بلغت 11 عاما تقريبا.
لقد وجدت نفسي مختلفا عن البقية وظننت أنها ستكون فترة عابرة لا أكثر، فالتزمت الصمت والكتمان محاولا في الوقت ذاته أن أحرك شهوتي نحو النساء طوال السنين التالية ولكن دون جدوى، وجهازي التناسلي لم تتحرك مشاعره حتى وإن رأيت صور نساء عاريات، ولكنه يهيج فور رؤيتي وجه صبي وسيم.
كنت وقتها في مدرسة مختلطة بين البنين والبنات ولما بلغت 15 عاما نقلني والدي إلى مدرسة للبنين فقط. إن والدي رجل ملتزم بالدين وقال إني أصبحت كبيرا ولا يجب أن أخالط النساء. لقد صعقني هذا الخبر، فأنا بالكاد أستطيع تحمل أن أكون مع الأولاد، فكيف سأتحمل رؤية الأولاد وهم سيكونون حولي في كل مكان ألتفت إليه.
لم أشأ أن أخبر والدي بعدم رغبتي في دخول مدرسة للبنين خشية أن يوبخني على أني أعارضه في الفصل بين الرجال والنساء، وفي الوقت نفسه لم أرغب أن أخبر والدي أني أميل للرجال لعل عقابه لي سيكون أشد. فلم أجد مخرجا إلا الخضوع لرغبة الوالد العزيز.
خلال تلك السنين التي قضيتها في مدرسة البنين تعلمت حكم الإسلام في اللواط وما شابهه ولكنني لم أعد أحتمل فالأولاد من خلفي وأمامي ويميني ويساري .
عندما بلغت 16 عاما تعرفت على فتى يصغرني ببضع سنين وكان جميلا جدا أصبحنا أفضل صديقين. وذات يوم دعوته إلى منزلي ولم يكن فيه أحد سواي، فجلسنا وتحدثنا، أفضيت له ما كان في جوفي من مشاعر تجاهه، ودأبت أداعبه فهاجت شهوتي، فاعتديت على عرضه رغم تمنعه في البداية ولكن لم يستطع أن يقاومني. فخرج بعدها من منزلي محمر الوجه، فأدركت عندها ما فعلت وندمت ندما عظيما، ولم أستطع النوم ثلاثة أيام بلياليها، وكان حزني عميقا وأنا أفكر في خطيئتي, فقررت بعد مرور عدة أيام أن أزور صاحبي وأن أعتذر إليه وأطلب من الله ومنه السماح. عندما رآني احمر وجهه, فأجهشت بالبكاء أمامه فدعاني إلى غرفته, وأخبرته عن ندمي، فتفهمني وهدأني وعاهدته على أن لا أفعلها مرة أخرى, فسامحني وعلمني الاستمناء ولم أكن أعرف عنه شيئا. ولقد أراحني الاستمناء كثيرا. نصحني بالاستمناء قبل أن آتي إليه ونختلي في الغرفة، حتى لا أرتكب فعلتي الشنيعة.
أما اليوم، وبعد مرور أربع سنوات، لازلت أنا وهو صديقين حميمي، ودخلنا جامعة مختلطة بعد أن ظللت مدة طويلة محاولا إقناع والدي بأن هذه الجامعة هي الأفضل لي من ناحية الدراسة. وها أنا أعترف لنفسي أنه لا فائدة من محاولتي تغيير ميولي الجنسي أإني شاذ جنسيا فهكذا أنا وهكذا كتب علي الله بان أشقى في حياتي ولا شيء يبعدني عن الأولاد إلا خوفي من عصيان أوامر الله وعهدي لصديقي والاستمناء.
وللعلم فإني قد رجعت إلى الكتب العلمية وكتب الطب النفسي وكلها تؤكد عدم وجود سبب للشذوذ الجنسي بل إنه من الفطرة وعلى الإنسان ألا يحاول أن يغير ما هو عليه.
هذه حالي ولدي بعض الأسئلة:
هل أكون مذنبا بمجرد تفكيري أو ميولي للذكور؟
هل لي أن أتابع الاستمناء بعد أن علمت أن هناك من حرمها؟مع العلم أنها تحول بيني وبين الوقوع في جريمة أخرى؟
هل من الممكن أن أتزوج مع أني قد لا أشتهي زوجتي؟ وهل يجب إخبارها بحالي قبل الزواج؟
هذه قصتي فهل من نصيحة؟
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن مجرد التفكير والخاطر العابر لا يؤاخذ الإنسان بمقتضاه، لأنه ليس في وسعه التحرز منه. وقد قال تعالى: ( لا يكلف الله نفساً إلا وسعها) [البقرة: 286].
إنما المؤاخذة على العزم والتصميم على فعل المعصية. فمن هم بمعصية وصمم على فعلها يعتبر عاصياً بذلك الهم والعزم المصمم، وإن لم يعمل المعصية بسبب مانع حال بينه وبينها ـ لقوله صلى الله عليه وسلم: "إذا التقى المسلمان بسيفيهما فالقاتل والمقتول في النار. قيل هذا القاتل فما بال المقتول؟ قال: إنه كان حريصا على قتل صاحبه" الحديث متفق عليه. وفيه التصريح بأن الحرص على المعصية معصية يعاقب عليها.
وأما الاستمناء ـ وهو ما يسمى بالعادة السرية ـ فإنه حرام عند جمهور علماء المسلمين لقوله تعالى: (والذين هم لفروجهم حافظون إلا على أزواجهم أو ما ملكت أيمانهم فإنهم غير ملومين فمن ابتغى وراء ذلك فأولئك هم العادون) [المؤمنون: 5، 6، 7].
وما دمت أيها السائل ابتليت بما ذكرت ـ نسأل الله السلامة والعافية للجميع ـ فنحن نوجهك إلى ما أرشد إليه الرسول صلى الله عليه وسلم ذوي القدرات الجنسية والمادية في قوله: "يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج فإنه أغض للبصر وأحصن للفرج، ومن لم يستطع فعليه بالصوم فإنه له وجاء" الحديث رواه الجماعة. فالرسول صلى الله عليه وسلم في هذا الحديث أرشد من لم يستطع الجماع بطريقه المشروع وهو الزواج لعجزه عن مئونته، أرشده إلى متابعة الصوم ليدفع به شهوته ويكسر حدتها، كما يقطعه الوجاء، فالصوم هو وحده البديل عن الزواج، وليس الاستمناء، لكن إذا استحكمت الشهوة وبلغت مبلغها بحيث لا تستطيع دفعها، ولم يبق إلا الاستمناء أو الفاحشة، فلا شك أن ارتكاب أخف المفسدتين وهو هنا الاستمناء أهون من ارتكاب الفاحشة الكبرى، وليس معنى هذا أن الاستمناء جائز، ولكن معناه أنه دون فاحشة قوم لوط التي عاقب أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم مرتكبيها بأغلظ عقوبة في الدنيا وهي: التحريق أو الرمي من أعلى قمة جبل، أو بنيان في البلد، وهم منكسوا الرؤوس، وهي عقوبة لم يوقع مثلها على الشيخ الزاني ولا المرابي ولا السارق ولا غيرهم، وهي عقوبة تناسب الشذوذ وانتكاس الفطرة.
فالطريق الوحيد لحل مشكلتك هو أحد أمرين إما أن تلازم الصوم.
وإما أن تتزوج لعل الله تعالى يرزقك مكان الشذوذ الجنسي الذي ابتليت به الرغبة العادية في النساء، فيستقيم سلوكك، وتعود إلى طبيعة أبناء جنسك، مع العلم بأنه لا يلزمك إخبار الزوجة المتوقعة بحالك، ما دمت ترى أنك قد تقوم بالحد الأدنى من حقها في الاستمتاع الذي هو أحد الأهداف المقصودة من الزواج، وننصحك بعدم الخلوة بالشباب حسان الوجوه، وحاول أن تصطفي لك أصدقاء يكبرونك سناً من ذوي الصلاح. وابتعد كل البعد عن وسائل اللهو من الأغاني ومشاهدة الأفلام والصور، فإنها من أكبر أبواب الفتنة وإثارة الغريزة، ولتخبر أباك ولو بطريق غير مباشرة بأنك لا تطيق البقاء بغير زواج ، فهو الحل العملي الوحيد أمامك والله نسأل أن يحصن فرجك ويغفر ذنبك. والله أعلم.