الأحد 3 محرم 1436

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




حلق شعر العانة من الفطرة والنظافة

الإثنين 19 رمضان 1425 - 1-11-2004

رقم الفتوى: 55111
التصنيف: نتف الإبط وأحكام أخرى

 

[ قراءة: 19310 | طباعة: 182 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

بسم الله الرحمن الرحيم ..

سؤالي هو عن النظافة الجنسية في الإسلام ..

أعلم أن نظافة الفرج لا بد منها خاصة في إزالة شعر العانة ولكن عندما أزيل شعر العانة تتهيج الشهوة في داخلي فهل في ذلك سوء أو ذنب؟ وما حكم إزالة شعر الدبر بالنسبة للرجل؟ وما حكم ممارسة العادة السرية في فترات متباعدة مثلا كل ستة أشهر بسبب الشعور بالألم أو عدم حدوث الاحتلام مما يؤدي إلى تراكم الأفكار السيئة والتخيلات المزعجة داخل العقل الباطن...

و جزاكم الله ألف خير.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالنظافة مطلب من مطالب الشرع. روى الترمذي من حديث سعيد بن المسيب قال: إن الله طيب يحب الطيب نظيف يحب النظافة.

ومن ذلك حلق شعر العانة، فقد روى البخاري عن ابن عمر رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: من الفطرة حلق العانة وتقليم الأظفار وقص الشارب.

وروى مسلم عن أنس بن مالك قال: وقت لنا في قص الشارب وتقليم الأظفار وتنف الإبط وحلق العانة أن لا نترك أكثر من أربعين ليلة.

وعليه، فإزالة شعر العانة مطلوب وعلى المرء أن يتجنب أسباب إثارة الشهوة بنحو مداعبة العضو، وإذا كان هيجانها يحصل بمجرد حلق العانة فلا حرج في ذلك.

وما حول الدبر من الشعر يطلب إزالته، وراجع فيه الفتوى رقم: 8905.

ولا تجوز ممارسة العادة السرية لما ذكره السائل من مبررات، والذي عليه أن يفعله ليحد من شهوته هو الزواج إن استطاعه وإلا فالصيام، وراجع في ذلك الفتوى رقم: 7170.

والله أعلم.