الإثنين 29 صفر 1436

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




الاستحاضة.. تعريفها.. أسبابها.. وعلاجها

الإثنين 16 شوال 1425 - 29-11-2004

رقم الفتوى: 56250
التصنيف: أحكام المستحاضة

 

[ قراءة: 115708 | طباعة: 293 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

الاستحاضة وكل ما يخص بها من طهر وصلاة ودواء بالقرآن الكريم؟ وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالاستحاضة هي سيلان الدم من قبل المرأة في غير أوانه، قال صاحب القاموس: الاستحاضة سيلان دم المرأة لا من الحيض، بل من عرق العاذل.

والطهر منها هو أن تتوضأ المتلبسة بها لكل صلاة بعد دخول وقتها، ويجب عليها ما يجب على المرأة غير الحائض من عبادات كالصلاة والصيام ونحوها، ويجوز لزوجها وطؤها، ودخول المسجد إذا لم يترتب على ذلك تلويثه إلى غير ذلك من الأحكام المفصلة في الفتاوى ذات الأرقام التالية : 4109،  11969،  49766.

واستمرار نزول دم الاستحاضة قد يرجع لسببين:

1- مرض عضوي، لقول النبي صلى الله عليه وسلم لفاطمة بنت أبي حبيش لما سألته عن الاستحاضة: إنما ذلك عرق وليس بحيض. والحديث متفق عليه.

2-  بتأثير من الشيطان، لقوله صلى الله عليه وسلم بعد سؤال حمنة بنت جحش عن استحاضتها: إنما هي ركضة من الشيطان. رواه الترمذي وأبو داود.

فعلاج هذا الأمر يكون بالالتجاء إلى الله تعالى، والاستعاذة به من كيد الشيطان الرجيم، والتحصن بالأذكار المشروعة كأذكار الصباح والمساء، ونحوها إضافة إلى تلاوة القرآن، فإنه شفاء من كل داء، كما قال تعالى: وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاء وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ {الإسراء:82}، مع عدم إهمال التداوي المشروع، وللمزيد راجعي الفتوى رقم: 54986.

والله أعلم.