الثلاثاء 2 شوال 1435

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




الصفرة بعد الطهر

الخميس 27 شوال 1425 - 9-12-2004

رقم الفتوى: 56627
التصنيف: خروج دم الحيض أو النفاس

    

[ قراءة: 7282 | طباعة: 193 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

وأنا في رمضان أتتني الدورة الشهرية واستمرت معي لمدة 6 أيام ولكن في اليوم السابع كنت صائمة وإذا بي أجد بعد صلاة العصر صفرة فشككت في الأمر خصوصاً أن مدة الدورة عادة 7 أو 8 أيام فهل أقضي هذا اليوم أم لا؟ وأرجو أن توضحوا لي هل اللون الأصفر بعد الدورة من الحيض.
وجزاكم الله خيراً ونفع بكم أمة الإسلام.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن انقطاع الحيض يعرف بإحدى علامتي الطهر وهما الجفاف أو القصة البيضاء، فالجفاف هو جفاف المحل من الدم بحيث لو أدخلت المرأة خرقة بيضاء لم يظهر عليها شيء لا حمرة ولا كدرة ولا صفرة، والقصة البيضاء هي ماء أبيض يدفعه الرحم عند انقطاع دم الحيض.

وما تراه المرأة من صفرة أو كدرة بعد رؤية إحدى علامتي الطهر لا يعتبر حيضاً لحديث أم عطية قالت: كنا لا نعد الصفرة والكدرة بعد الطهر شيئاً. رواه أبو داود وصححه الألباني.

ولحديث عائشة قالت: إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال في المرأة ترى ما يريبها بعد الطهر: إنما هو عرق أو عروق. رواه أحمد وأبو داود وابن ماجه وصححه الألباني.

أما إن كانت الصفرة والكدرة متصلة بالحيض وقبل رؤية الطهر فتعتبر حيضاً، لحديث مرجانة مولاة عائشة قالت: كان النساء يبعثن إلى عائشة بالدرجة فيها الكرسف فيه الصفرة والكدرة، فتقول لا تعجلن حتى ترين القصة البيضاء. رواه مالك وعلقه البخاري.

وعليه، فإن كنت رأيت الصفرة بعد إنقطاع الدم ورؤية ما اعتدت عليه من جفوف أو قصة بيضاء فأنت طاهرة وصيامك صحيح ولا شيء عليك، لأن عادة النساء في الحيض تتغير، وإن كان قبل رؤية الطهر فهو حيض، ويجب عليك قضاء الصيام في ذلك اليوم.

والله أعلم.


مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة