السبت 5 ذو القعدة 1435

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




دعاء المسلم أن يرزقه الله الزواج من صحابية في الجنة

الإثنين 2 ذو القعدة 1425 - 13-12-2004

رقم الفتوى: 56770
التصنيف: آداب الذكر والدعاء

 

[ قراءة: 3014 | طباعة: 133 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

هل يجوز للمسلم أن يدعو الله بأن يرزقه في الجنة بامرأة هي في الدنيا زوجة لأحد غيره أو إحدى الصحابيات في العهد النبوي؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقد أمرنا الله عز وجل بدعائه كما حثنا عليه النبي صلى الله عليه وسلم، قال الله تعالى: وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ {غافر:60}، وقال النبي صلى الله عليه وسلم: الدعاء هو العبادة.

فينبغي للمسلم أن يكثر من الدعاء، ويدعو بكل ما يحب، ما لم يكن في ذلك إثم أو قطيعة رحم، أو اعتداء وتجاوز في الدعاء، قال الله عز وجل: ادْعُواْ رَبَّكُمْ تَضَرُّعًا وَخُفْيَةً إِنَّهُ لاَ يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ {الأعراف:55}.

والاعتداء في الدعاء هو الدعاء بمعصية أو مستحيل شرعاً أو طبعاً، ولعل من الاعتداء في الدعاء دعاء الرجل أن يرزقه الله امرأة كانت متزوجة في الدنيا ولم يكن من أزواجها، لأن المرأة في الجنة تخير بين أزواجها فتختار أحسنهم خلقاً، وقيل تكون لآخرهم.

وعلى ذلك، فلا ينبغي لمن لم يكن من أزواج امرأة قد تزوجت في الدنيا أن يسألها، وأما دعاء الرجل أن يرزقه الله تعالى الزواج من صحابية أو غيرها في الآخرة، فلا مانع منه إذا لم تكن متزوجة في الدنيا، ولمزيد من الفائدة نرجو الاطلاع على الفتاوى ذات الأرقام التالية: 45972، 37632، 19824.

والله أعلم.