الخميس 29 ذو الحجة 1435

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




حكم إقامة جماعتين للصلاة في وقت واحد

الثلاثاء 3 ذو القعدة 1425 - 14-12-2004

رقم الفتوى: 56786
التصنيف: أحكام صلاة الجماعة

 

[ قراءة: 6628 | طباعة: 179 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

ما حكم الدين في إقامة جماعتين للصلاة في مكان العمل في وقت واحد بحجة أن إمام يخفف والآخر يطيل مع رجاء الإجابة باستفاضة وما هي كيفية صلاة الرسول صلى الله عليه وسلم وجزاكم الله خيرا .

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإقامة جماعتين في مسجد واحد يترتب عليه تفريق المسلمين، وهذا خلاف مقصد أساسي من مقاصد الإسلام ألا وهو جمع كلمة المسلمين والدعوة إلى كل ما يجلب الألفة والمحبة بينهم وسد الباب أمام كل ما يدعو إلى الفرقة والشقاق.

هذا إضافة إلى ما يقع من تشويش بعضهم على بعض وإيقاع المصلين في حيرة حول أي الجماعتين يلتحق بها، إلى غير ذلك من الأمور السلبية المترتبة على هذا الأمر الذي لا ينبغي الإقدام عليه، فمن الأولى نصح الجميع بالاقتداء بإمام واحد جمعا لكلمة المسلمين مع التوضيح للإمام أنه من السنة لمن يصلي بالناس عدم التطويل بهم رفقا بأصحاب الأعذار والحاجات.

وراجع للفائدة الفتوى رقم: 44443 والفتوى رقم: 20394.

وللتعرف على كيفية صلاة النبي صلى الله عليه وسلم باختصار راجع الفتوى رقم: 6188 والفتوى رقم: 8249.

والله أعلم.