الثلاثاء 5 ربيع الأول 1440

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




نبذة عن مسيلمة الكذاب

الأربعاء 4 ذو القعدة 1425 - 15-12-2004

رقم الفتوى: 56840
التصنيف: تراجم وشخصيات

 

[ قراءة: 37049 | طباعة: 323 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

سـمعت مـرة عـن مـسيلمة الـكذاب وكـيف أنـه ادعـى الـنبوة فـهـل لكم أن توضـحـوا لنـا من هو مـسيلمة الـكذاب؟ ومتى كـان ذلك؟ وتـمدونـا بـالتـفـاصـيـل عـن حـكـايـتـه؟.
وجـزاكم اللـه خيراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن مسيلمة الكذاب رجل من بني حنيفة اسمه مسيلمة بن ثمامة، كان قد تسمى بالرحمان فكان يقال له رحمان اليمامة، وكان يعمل كثيراً من أعمال الدجل، وادعى النبوة في عهد النبي صلى الله عليه وسلم، وشهد له أحد أتباعه أنه سمع الرسول صلى الله عليه وسلم يقول: أنه أشرك معه مسيلمة في الأمر، وتابعه كثير من أهل اليمامة، وخاصة من بني حنيفة، وكان يدعي الكرامات، فأظهر الله كذبه ولصق به لقب الكذاب، وأراد إظهار كرامات تشبه معجزات النبي صلى الله عليه وسلم، فأظهر الله كذبه فيها، فقد ذكر ابن كثير في البداية أنه بصق في بئر فغاض ماؤها، وفي أخرى فصار ماؤها أجاجاً، وسقى بوضوئه نخلا فيبست، وأتى بولدان يبرك عليهم فمسح على رؤسهم فمنهم من قرع رأسه ومنهم من لثغ لسانه، ودعا لرجل أصابه وجع في عينيه فمسحهما فعمي، وقد قتل لعنه الله في حديقة الموت بمعركة اليمامة أيام خلافة أبي بكر الصديق، وقيل: إن عمره حينئذ كان يناهز مائة وخمسين سنة، وقيل: إن الذي قتله وحشي بن حرب قاتل حمزة رضي الله عنه يوم أحد، وراجع للتوسع في حياته البداية والنهاية، والمنتظم في تاريخ الملوك والأمم.

والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة