الأربعاء 3 شوال 1435

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




عمر بن عبد العزيز و سابة علي بن أبي طالب

الثلاثاء 3 ذو القعدة 1425 - 14-12-2004

رقم الفتوى: 56885
التصنيف: تاريخ

    

[ قراءة: 1643 | طباعة: 93 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

لقد قرأت في كتاب أنه قبل أن يستلم عمر بن عبد العزيز الخلافة كان أئمة المساجد يسبون الإمام عليا رضي الله عنه، ولما استلم عمر بن عبد العزيز استبدل هذا الشتم ب(إن الله يامر بالعدل .......) هل هذا الكلام صحيح أم لا وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقد ذكر ابن الأثير في الكامل أنه كان بنو أمية يسبون أمير المؤمنين علي بن أبي طالب، إلى أن ولي عمر بن عبد العزيز الخلافة، فترك ذلك وكتب إلى العمال في الآفاق بتركه. وكان سبب محبته عليا أنه قال: كنت بالمدينة أتعلم العلم، وكنت ألزم عبيد الله بن عبد الله بن عتبة بن مسعود، فبلغه عني شيء من ذلك، فأتيته يوما وهو يصلي، فأطال الصلاة، فقعدت أنتظر فراغه، فلما فرغ من صلاته التفت إلي فقال لي: متى علمت أن الله غضب على أهل بدر وبيعة الرضوان بعد أن رضي عنهم؟ قلت: لم أسمع ذلك. قال: فما الذي بلغني عنك في علي؟ فقلت: معذرة إلى الله وإليك! وتركت ما كنت عليه، وكان أبي إذا خطب فنال من علي رضي الله عنه، تلجلج فقلت: يا أبه إنك تمضي في خطبتك فإذا أتيت على ذكر علي عرفت منك تقصيرا؟ قال: أو فطنت لذلك؟ قال: نعم. فقال: يا بني إن الذين حولنا لو يعلمون من علي ما نعلم تفرقوا عنا إلى أولاده. فلما ولي الخلافة لم يكن عنده من الرغبة في الدنيا ما يرتكب هذا الأمر العظيم لأجلها، فترك ذلك وكتب بتركه وقرأ عوضه: إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالْإِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَى {النحل: 90}. فحل هذا الفعل عند الناس محلا حسنا وأكثروا مدحه بسببه، فمن ذلك قول كثير عزة

 وليت ولم تشتم عليا ولم تخف****  بريا ولم تتبع مقالة مجرم

تكلمت بالحق المبين وإنما****  تبين آيات الهدى بالتكلم

وصدقت معروف الذي قلت بالذي**** فعلت فأضحى راضيا كل مسلم 

  ألا إنما يكفي الفتى بعد زيغه**** من الأود البادي ثقاف المقوم. 

فقال عمر حين أنشده هذا الشعر: أفلحنا إذا.

والله أعلم.


مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة