السبت 2 محرم 1436

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




وسائل نافعة لعلاج الشذوذ

الثلاثاء 10 ذو القعدة 1425 - 21-12-2004

رقم الفتوى: 57110
التصنيف: حد اللواط والشذوذ

 

[ قراءة: 10847 | طباعة: 193 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

الإخوة في موقع الشبكة الإسلامية ،،،

السلام عليكم وبعد:ـ

أولاً : أود أن أشكركم علي جهودكم المبذولة في هذه الشبكة الموقرة من مواد مختار ة نافعة إن شاء الله .

ثانياً: لدي أنا شخصيا معضلة إذا لم تجدوا لي حلا فسوف يوقعني الشيطان الرجيم فيها وأنا ـ قاب قوسين أو أدنى من فعلها ـ  وأرجو من فضيلة الشيخ المفتي أن يتحفظ على البريد الالكتروني أو مشرف الشبكة السؤال يا فضيلة الشيخ :

أنا شاب عمري قرابة الثلاثين سنة وظروفي المادية صعبة وليس لدي حيلة لكي أتزوج ، وأنا أصبت بشي لم يكن في ألا وهو أعزك الله ـ حبي الشديد للواط ـ عافاك الله يا شيخ ـ هذا المرض والله شوش علي وجعلني في حالة وحيد عن الناس ، ولا نفكر إلا فيه مع المحافظة عن الصلاة ولكن الشيطان يتخبطني يا شيخ، لذا أنا قمت بالعرض علي الطيب النفساني دون جدوى، ولكن أخشي أن أقع فيه فأفضح أمام الله ثم أمام الناس، مع العلم يا شيخ بأني إن لم تجد لي أنت حلا فإن حياتي كلها قد ضاعت والعياذ بالله وأنا ليس لدي أي ميول للنساء بل نحب  الشباب بدل الناس والعكس يا شيخ أريدهم أن يفعلوا في لا أن أفعل فيهم ـ أرجو أن تسامحني يا شيخ ولكن هذه هي الحقيقة ـ حتى يكون واضحا أمامك ، لأني أريد أن أشخص لك الحالة تماماً .

وختاماً :،،

شيخنا الفاضل/ أنا في انتظار الرد في أسرع وقت ممكن. مع توفير علاج طبي إذا كان هناك علاج طبي على علمك أنت، حتى وإن كلف الأثمان الباهظة فسوف أشتريه لكي أبرئ ذمتي أمام الله ثم أمامكم .

يرجي الرد اليوم ضروري يا شيخنا الفاضل

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالحمد لله أنك لا تزال تدرك قبح هذه المعصية الكبيرة المردية، ونسأله سبحانه أن يصرف عنك هذا البلاء.

اعلم أخي الكريم أن هذا الداء الذي تشكو منه داء خطير، ولقد عذب الله قوم لوط عذابا شديدا أليما لما مارسوه ووقعوا فيه.

وما من داء إلا وله دواء، ولكن الشيطان يأتي للإنسان فيقنطه ويقطع عنه الطمع في رحمة الله وسعة فضله، فلا تيأس من العلاج، فقد قال صلى الله عليه وسلم: إن الله لم ينزل داء إلا نزل معه دواء، جهله من جهله وعلمه من علمه. رواه ابن حبان وصححه.

وإن من تأمل حال التائبين وجد أن أكثرهم قبل التوبة يقولون لا نستطيع التخلص مما نحن فيه، ولكن الله منَّ عليهم بالتوبة لأنهم راجعوا أنفسهم وقوي عندهم إيمانهم لحظة التوبة وأخلصوا في طلبها.

ولعلاج هذا المرض أسباب منها:

1-        مراقبة الله والعلم بأنه ناظر إليك، فذلك حري أن يجعلك تستحي منه سبحانه، ثم تذكر أن الدنيا كلها بملذاتها وشهواتها ينساها الإنسان مع أول غمسة يغمسها في النار عياذا بالله.

2-        الشعور بدنو الموت، فتنظر كيف يكون حالك إذا قبض الله روحك وأنت مقيم على هذه المعصية، ويا لها من سوء خاتمة!!

3-        شعورك بمفسدة فاحشة اللواط، فقد قال بعض العلماء: إن مفسدة اللواط تلي مفسدة الكفر، وربما أعظم من القتل، ولم يفعل هذه الفعلة قبل قوم لوط أحد من العالمين. قال تعالى: وَلُوطًا إِذْ قَالَ لِقَوْمِهِ أَتَأْتُونَ الْفَاحِشَةَ مَا سَبَقَكُمْ بِهَا مِنْ أَحَدٍ مِنَ الْعَالَمِينَ {الأعراف: 80}. وقال: أَتَأْتُونَ الذُّكْرَانَ مِنَ الْعَالَمِينَ {الشعراء: 165}.

وقد قال أحد خلفاء بني أمية: لولا أن الله قص علينا قصة قوم لوط ما ظننا أن ذكرا يعلو ذكرا.

وقال ابن عباس: ينظر أعلى ما في القرية من بنيان أو جبل فيرمى اللوطي من فوقه منكسا. وقد روى ابن عباس عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: من وجدتموه يعمل عمل قوم لوط فاقتلوا الفاعل والمفعول. رواه أصحاب السنن. وقد لعن رسول الله صلى الله عليه وسلم من عمل عمل قوم لوط ثلاثا، ولم يلعن أحدا من أهل الكبائر ثلاثا إلا من فعل هذا.

وقد عاقب الله عز وجل قوم لوط بعقوبة مزدوجة فخسف بهم الأرض، فجعل عاليها سافلها، ثم أرسل عليهم حجارة من سجيل منضود، مسومة عند ربك وما هي من الظالمين ببعيد.

في حين عاقب فرعون وقومه بالغرق فقط، وعاقب عادا بالريح فقط، وثمود بالصيحة فقط، وفي هذا دليل على قبح المعصية وشناعتها.

4-        التضرع إلى الله والإلحاح عليه في الدعاء بذل ومسكنة، فتلك حال يحب الله أن يراها من عبده، فاسأله سبحانه أن يصرف عنك هذا البلاء وأن يهدي قلبك ويرزقك العفة.

5-        سرد الصيام الطويل، فإن له تأثيرا بالغا في كسر الشهوة وضبطها، ففي الصحيحين أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج، فإنه أغض للبصر وأحصن للفرج، ومن لم يستطع فعليه بالصوم، فإنه له وجاء.

6-        سد المنافذ والأبواب الموصلة إلى تلك الفاحشة، فلا تصاحب العصاة قليلي الدين أبدا، ولا تختل بواحد منهم.

7-        في المقابل اصحب الصالحين وتقرب من مجالسهم وتعاون معهم على الخير من طلب العلم وتلاوة القرآن ونحو ذلك.

والله  أعلم