الخميس 4 شوال 1435

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




اسم الشهرة بديل عن الاسم القبيح

الإثنين 6 محرم 1426 - 14-2-2005

رقم الفتوى: 58955
التصنيف: أحكام المولود

    

[ قراءة: 3738 | طباعة: 72 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

بسم الله الرحمن الرحيم

الإخوة : الشبكة الإسلامية ،،، السلام عليكم وبعد:

بادئ ذي بدء ، أحييكم على إعطائنا مساحة شاسعة من وقتكم للرد على أسئلتنا واستفساراتنا ، ومشاكلنا المتنوعة ، فبارك الله لكم صنيعكم هذا ، وزادكم من فضله .

أخي المفتي الكريم :

الذي أريد أن أحظى برد شاف عنه من طرفكم هو معضلة قاسية تطبقها بلادنا ،(ليبيا) فيما يخص تغيير الاسم ، من قبيح إلى حسن ، حيث إن البلاد قد سنت قانوناً ـ في تصوري-  قانون جائر ،!! وهو يمنع منعاً باتاً ومحكماً تغيير الاسم للذكر والأنثى إذا تجاوز عمره العشر سنوات ، وذلك منذ ولادته ، ولا يخفى عليكم أنني قد قُدر أن اختير لي اسم غير مقبول في الأوساط الشعبية ، وهذا الاسم الذي سميت به يدعو إلى أن يستهزئ الناس به ويجعلونه حديث مجالسهم ، في الوقت الذي يتحطم فيه وضعي النفسي من هذا الاسم غير اللائق ، وأنا عمري تجاوز الـ 30 سنة ووصل الأمر بي حتى أنني كدت أن أزور بعض مستنداتي الشخصية للخلاص من هذا الاسم ولكن تريثت واحتسبت الأمر لله ـ عز وجل ـ عسى أن يأتي بفرج من عنده .

وختاماً :

أرجو أن ترشدوني للصواب وماذا أعمل ؟ وجزاكم الله خيرا

 

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقد أمر النبي صلى الله عليه وسلم بتحسين الأسماء، لما لذلك من تأثير نفسي على المسمى، وأخبر النبي صلى الله عليه وسلم أن الناس يدعون بأسمائهم يوم القيامة، فقال صلى الله عليه وسلم: إنكم تدعون يوم القيامة بأسمائكم وأسماء آبائكم، فأحسنوا أسماءكم. رواه أبو داود وابن حبان وغيرهما.

وقد شرع لنا تغيير الأسماء السيئة، كما صح ذلك عن رسول الله صلى الله عليه وسلم.

وعلى ذلك، فإذا لم تستطع تغيير اسمك الذي لا ترضى عنه، ويسبب لك حرجا في الأوراق الرسمية فبإمكانك أن تضع لك اسما خاصا أو كنية تدعى بها من طرف أهلك وإخوانك ومحيطك الخاص حتى تشتهر به، ويكون اسم شهرة لك، ويبقى الاسم القديم في الأوراق الرسمية لمجرد التعامل، فقد يوجد لبعض الأشخاص وفي بعض البيئات أسماء شهرة يدعى بها الأشخاص، ولهم أسماء خاصة في الأوراق الرسمية، ولعل هذا أقرب حل بالنسبة لك مادام القانون عندكم يمنع تغيير الأسماء.

وإذا لم تستطع شيئا من ذلك فعليك أن تصبر وتحتسب... ولتحسن المسمى بلباس التقوى وتجمله بأخلاق الإسلام الفاضلة فإنها تغطي على كل نقص وتستر كل عيب، ولا تبال بأحاديث الناس وتعليقاتهم، فإن ذلك يثير فضولهم ويزيد من تعليقاتهم. ولمزيد من الفائدة نرجو الاطلاع على الفتويين التاليتين: 27313، 25574.

والله أعلم.


مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة