الخميس 16 جمادي الآخر 1435

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




قطع الرحم بسبب مشكلة مالية

الثلاثاء 6 محرم 1426 - 15-2-2005

رقم الفتوى: 59007
التصنيف: فضل صلة الرحم وبر الوالدين

    

[ قراءة: 1413 | طباعة: 108 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

منذ أكثر من خمس سنوات وأنا لا أزور شقيقتي بسبب قضية شيك بدون وجه حق رغم طلبي مرارا بتسوية الموضوع ودفع مبلغ لإنهاء تلك القضية ولكنها مصرة على 40000 ريال وهذا الشيك كان ضمانا لحقها في ميراث عن والدها لم آخذ ميراثي فيه وتنازلت عنه لأخي إلا أنها وجدت فرصة لتأخذ المبلغ دون وجه حق والله أعلم فهل علي إثم لهذه المقاطعة عرضت 10000 ريال وهذا دون وجه حق علما أنها تملك بيتين وأولادها تخرجوا من الجامعة.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فلا يجوز لك هجر شقيقتك بسبب المشكلة المالية التي ذكرت، بل الواجب عليك صلتها ما أمكنك ذلك، ولو لم تكن هي راغبة في تلك الصلة فتكون أنت قد أديت ما وجب عليه.

وتحصل صلة الرحم بما هو معتاد عند أهل بلدك، فما تعارفوا عليه أنه صلة فإنه يكفي، وعليك أن تتوب إلى الله تعالى مما وقعت فيه من قطع صلتك بأختك خلال السنوات الخمس المذكورة، كما ينبغي لك بذل الجهد في سبيل المصلحة معها وقطع الخصومة الواقعة بينكما، وراجع الأجوبة التالية أرقامها: 51309، 5443، 37384.

واعلموا جميعاً أن الدنيا أتفه وأقل شأناً وأسرع زوالاً من أن تكون سبباً للتقاطع والتدابر وخاصة بين الإخوة.

والله أعلم.


مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة