الإثنين 26 ذو الحجة 1435

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




تفسير (وتوفنا مع الأبرار)

الإثنين 21 جمادي الأولى 1426 - 27-6-2005

رقم الفتوى: 63957
التصنيف: مختارات من تفسير الآيات

 

[ قراءة: 6067 | طباعة: 138 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

من هم الأبرار \"وتوفنا مع الأبرار\" آية 193 سورة آل عمران

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالأبرار جمع بر أو بار وأصله في اللغة من الاتساع، فكأن البار متسع في طاعة الله ومتسعة له رحمة الله تعالى.

والأبرار هم الذين بروا الله تبارك وتعالى بطاعتهم إياه وخدمتهم لدينه حتى أرضوه فرضي عنهم، وقيل: هم الأنبياء والصالحون، وقيل: هم المؤمنون الصادقون في إيمانهم المطيعون لربهم.

هذا خلاصة ما ذكره أهل التفسير في معنى الأبرار.

وقال الألوسي في روح المعاني: وسر قولهم توفنا مع الأبرار ولم يقولوا: توفنا أبرارا هو التواضع والتذلل وهضم النفس عند الدعاء وحسن الأدب مع الله تعالى كأنهم يقولون: إن لم نكن من هؤلاء فألحقنا بهم واحشرنا في زمرتهم واجمعنا معهم.

وقد أخبرنا الله عز وجل عن حال الأبرار في الآخرة وبعض ما أعد لهم من النعيم المقيم الأبدي فيها، فقال تعالى: إِنَّ الْأَبْرَارَ يَشْرَبُونَ مِنْ كَأْسٍ كَانَ مِزَاجُهَا كَافُورًا .. الآيات

وقال تعالى: الْأَبْرَارَ لَفِي نَعِيمٍ (22) عَلَى الْأَرَائِكِ يَنْظُرُونَ (23) تَعْرِفُ فِي وُجُوهِهِمْ نَضْرَةَ النَّعِيمِ (24) يُسْقَوْنَ مِنْ رَحِيقٍ مَخْتُومٍ {المطففين: 22-25}

ويقابل الأبرار الفجار والأشرار.

وقد أخبرنا الله تعالى عن مآلهم في الآخرة فقال سبحانه وتعالى: وَإِنَّ الْفُجَّارَ لَفِي جَحِيمٍ {الانفطار: 14}

ونرجو الاطلاع على الفتوى رقم: 50071

والله أعلم.

فتاوى ذات صلة

عدد الزوار
الفتوى

مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة