السبت 29 محرم 1436

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




اللهم اهد قومي فإنهم لا يعلمون

السبت 9 جمادي الآخر 1426 - 16-7-2005

رقم الفتوى: 64779
التصنيف: أساليب ووسائل الدعوة

 

[ قراءة: 11679 | طباعة: 204 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

فتاة أجنبية أسلمت وكانت تحت رعاية عائلة مسلمة تزورهم ويعلمونها عن الدين
وبعد فترة قطعت علاقتها مع كل من تعرفه من المسلمين ثم عادت إلى ضلالها القديم وقالت إنها من الآن ليست مسلمة مع العلم أن كل من تعرفت عليها في فترة إسلامها قدم لها كل الحب والرعاية لا تحلم به فتاة أخرى غير مسلمة في مثل عمرها باعتراف من عندها، أي أنها باختصار فضلت حياتها القديمة على حياة المسلمين لما لها من تطهير النفوس والابتعاد عن المحرمات . والسؤال بارك الله فيكم  ما هو واجبي من الدعاء في حقها فهل لأنها مرتدة عن الدين والمرتد لعنه الله سبحانه في كتابه الكريم أدعو عليها كثيرا في الصلاة بأن لا يبارك فيها دنيا ولا آخره أو أني أدعو لها بأن يغفر الله لها وأن يسرع في هدايتها إن شاء الله. فارشدوني ماذا يجب علي فعله مع العلم أنه لا توجد حاليا أية وسيلة اتصال معها
وجزاكم الله كل خير.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن الأولى والأفضل أن تدعو لهذه الفتاة بالهداية والرجوع إلى الله تعالى وإلى دينه العظيم. فهذا هدي النبي صلى الله عليه وسلم. حتى مع الكفار والأعداء الذين أذوه وقاتلوه.. فقد قال صلى الله عليه وسلم: اللهم اهد دوسا. رواه البخاري ومسلم. وقال: اللهم اهد ثقيفا. رواه أحمد والترمذي. وقال:.. إن الله لم يبعثني طعانا ولا لعانا، ولكن بعثني داعيا ورحمة... اللهم اهد قومي فإنهم لا يعلمون. رواه البيهقي في شعب الإيمان. وسبب الدعاء لهم أن بعض الصحابة قال له بعد ما أصابه يوم أحد: ادع عليهم يا رسول الله.

وهذا الدين إنما جاء رحمة للعالمين وللناس أجمعين كما قال سبحانه مخاطبا لنبيه صلى الله عليه وسلم: وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين. وكما قال صلى الله عليه وسلم عن نفسه: إن الله لم يبعثني معنتا ولا متعنتا ولكن بعثني معلما ميسرا. رواه مسلم. وقد كان صلى الله عليه وسلم يعلم أصحابه هذه الأخلاق الراقية والتسامح والعفو والصفح عن الآخرين ويقول لهم: إنما بعثتم مبشرين.

 وعن بعض أحكام المرتد نرجو أن تطلع على الفتويين: 44606، 16502 .

والله أعلم.