الثلاثاء 3 ربيع الآخر 1440

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




أكثر أنبياء الله ذكراً في القرآن، والحكمة في ذلك

الأربعاء 14 جمادى الآخر 1426 - 20-7-2005

رقم الفتوى: 64907
التصنيف: فضل موسى عليه السلام

 

[ قراءة: 160305 | طباعة: 408 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

من هو أكثر أنبياء الله ذكراً في القرآن، وكم مرة ذكر فيها، ولماذا هو خصوصا ذكر أكثر ؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن أكثر الأنبياء ذكر باسمه في القرآن هو موسى عليه وعلى جميع الأنبياء الصلاة والسلام، وقد تكرر اسمه في القرآن ستا وثلاثين ومائة مرة، كما قال محمد فؤاد عبد الباقي في المعجم المفهرس لألفاظ القرآن، ولعل من حكم تكرار اسمه في القرآن أن الله تعالى فصل في حياة موسى ما لم يفصل في حياة الأنبياء الآخرين، فقد ذكر مراحل حياته من الطفولة، وما تعرض له من الفتون، وأمر أمه برضاعه ووضعه في التابوت وإلقائه في البحر، ثم ذكر رضاعها له بعد الوصول لبيت فرعون، ثم ذكر مراحل من شبابه ومنها: قصته مع الرجلين وذهابه لمدين ومكثه فيها وبعثته بعد ذلك، وفصل في دعوته للكفار كفراً مطبقاً وهم الأقباط ودعوته للمتدينين المنحرفين وهم بنو إسرائيل، وذكر هلاك فرعون وقومه وقصته مع السحرة ثم معاناته مع قومه بعد عبورهم البحر وبعد عبادتهم العجل وبعد تحريضهم على الذهاب للأرض المقدسة إلى غير ذلك، ويضاف إلى هذا ما سبق ذكره في الفتوى رقم: 41664، والفتوى رقم: 36794.

والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة