السبت 9 محرم 1436

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




حكم إخبار المريض بحقيقة مرضه

الخميس 15 جمادي الآخر 1426 - 21-7-2005

رقم الفتوى: 64983
التصنيف: قضايا طبية

 

[ قراءة: 6941 | طباعة: 281 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

رجل في الخمسين من العمر أصيب بمرض السرطان في الكبد وهو منتشر بشكل كبير وأجمع الأطباء على أن حالته ليس لها علاج وأنه يحتضر ونحن (عائلته) لم نخبره بحالته حتى لا يحطمه ذلك نفسياً لأن الأطباء قالوا أن حالته النفسية هي أهم عامل في هذه المرحلة وهو مصري يعمل بالمملكة العربية السعودية وزوجته تريد أن ينهي عمله هناك نهائياً ويستقروا في مصر نهائياً حتى لا يحصل أمر الله وهم بمفردهم هناك وتقع هي في حيص بيص بمفردها وهي لا تعرف عن حساباته في بنوك المملكة وتريد أن تؤمن مستقبل أطفالها ولكنه غير مقتنع بموضوع الاستقرار النهائي في مصر علماً بأنه لا يعرف حقيقة مرضه فهل يجوز أن نخبره بحقيقة مرضه حتى يقتنع بتخليص أموره في المملكة ويستقر نهائياً في مصر أفيدونا جزاكم الله خيراً

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فاعلم أنه لا يوجد مرض إلا وله دواء. ففي الحديث الشريف: قال النبي صلى الله عليه وسلم: تداووا فإن الله لم ينزل داء إلا وقد أنزل له شفاء ‏غير داء واحد الهرم. رواه الأربعة إلا النسائي، ولأبي داود: إن الله أنزل الداء والدواء ‏وجعل لكل داء دواء فتداووا ولا تتداووا بحرام. إلى غير ذلك من الأحاديث الصحيحة.

ومرض السرطان هو أحد الأمراض الخطيرة ولم يهتد الطب بعد إلى علاج بعض حالاته، ولكن ذلك لا يعني أنه ليس له دواء. فربما توصلت تجارب الأطباء إلى علاج له سريع، كما حصل في أمراض أخرى كان يظن الناس أن لا دواء لها.

ومما لا شك فيه أن التوترات والانفعالات النفسية لها انعكاسات كبيرة على الصحة لقوة الرابطة بين الجهاز الغدي وسائر أجهزة البدن الأخرى.

وعليه، فلا يجوز إخبار هذا المريض بحقيقة مرضه، طالما أن ذلك يزيد في تفاقم مرضه.

ولأن موضوع الحسابات يمكن التطلع إليه بطرق كثيرة، كما أن إقناعه هو بالذهاب إلى مصر يمكن حصوله من غير التصريح له بحقيقة المرض.

ولو افترضنا عدم إمكان أي شيء من ذلك إلا بإخباره، فإن الإبقاء على صحته أولى من مسألة الحسابات التي ستجد حلاً ولو بعد موته.

ومما يمكن أن يكون حلا في مثل هذه الحالة أن يذكر هذا الرجل بكتابة وصية، وأنه يشرع للمسلم أن لا تمر عليه ليلة إلا ووصيته مكتوبة عنده، ولو كان غير مريض، فما بالك إذا كان مريضا، وراجع الجواب: 30907

والله أعلم.


مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة